“آيفون تن” الأهم… هذه مميّزات إصدارات “آبل” الجديدة

تزامناً مع الذكرى العاشرة لطرح أشهر منتجاتها هاتف “آيفون”، تمّ هذه السنة الإعلان عن المنتجات على مسرح مؤسّس شركة “آبل”، ستيف جوبز. وكما جرت العادة في السنوات الماضية، صدقت معظم التوقعات المتعلّقة بالمنتجات الحديثة للشركة. فقد طرحت الشركة 3 نسخ من هاتف “آيفون”، ونسخة جديدة من ساعات “آبل” الذكية، بالإضافة لجهاز “آبل TV” جديد وبعض المنتجات التكنولوجية المكمّلة للهاتف والساعة. إليكم الأجهزة التي تمّ طرحها مع المميّزات الجديدة التي تتمتّع بها:

“آيفون 8” 
يحتوي هاتف “آيفون 8” على شريحة “A11” الجديدة والتي على غير عادة طوّرها بالكامل مهندسو “آبل” هذه المرة. هذا وتزيد هذه الشريحة من سرعة الهاتف بنسبة 70% عن نسخة هواتف “آيفون 7”.
 
هيكل الهاتف مطابق كلّياً من الأمام والخلف لهواتف “آيفون 7 “، الأمر الذي لم تصدق به التوقعات والتي تكهّنت باستغناء “آبل” بالكامل عن زر هوم في جميع إصداراتها الجديدة. ومن التقنيات الجديدة في الهاتف، احتواء الكاميرا الخلفية والأمامية على عدد من التقنيات لتفعيل نقاوة الصورة. 

البطارية لم تتطوّر في الهاتف الجديد، إلّا أنّ هيكله بالكامل أصبح مصنوعاً من الزجاج، ما جعله يشبه إلى حدّ كبير أحد أنجح هواتف “آبل” وهو “آيفون 4”. وبرغم جمالية الهيكل، إلّا أنّه سيجعله عرضة للكسر بطريقة أسرع في حال سقوطه أو ارتطامه بأي مادة صلبة. 

وأصبح بالإمكان شحن هاتف “آيفون” الجديد لاسلكياً عن طريق شاحن جديد أطلقته الشركة تحت اسم شاحن “Qi”، ومن شأنه شحن بطارية الهاتف فقط بوضع هاتف “آيفون 8” عليه. سعر “آيفون 8” غير مرتفع بالنسبة للأسعار التي اعتادت “آبل” طرحها مع أي جديد، بحيث أنّ نسخة 64 جيغابايت تأتي بسعر 699 دولاراً، ونسخة 256 جيغابايت هي بسعر 799 دولاراً.

“آيفون 8 بلاس” 
تماماً كهاتف “آيفون 7 بلاس”، طرحت “آبل” نسخة 8 بلاس بشاشة 5.5 بوصات، مع تعديل بسيط وهو تحوّل خلفية الهاتف لخلفية زجاجية. 

الهاتف مدعّم بشريحة “A11” مع نفس قدرات كاميرا “آيفون 8”، بالإضافة لميزة “Telephoto” المتواجدة من قبل في نسخ 7 بلاس وتقريب للصور والمقاطع المصوّرة بدرجة 10 مقارنة بتقريب بدرجة 5 لهواتف “آيفون 8”. كل هذا بالإضافة لميزة “Portrait” والتي تميّز بها هاتف “آيفون 7 بلاس”. الكاميرا الأمامية تحتوي على نفس ميزات نسخة 8، كما أنّه يمكن شحن الهاتف لاسلكياً عن طريق شاحن “Qi”. 

أمّا عن الأسعار، فسعر نسخة 64 جيغابايت هو 799 دولاراً، ونسخة 256 جيغابايت هو 949 دولاراً أميركياً. هاتفا “آيفون 8” و”آيفون 8 بلاس” يأتيان بثلاثة ألوان وهي: الأسود، الذهبي والفضي. وبهذه الأسعار، تسعى “آبل” لمنافسة شركة “سامسونغ”، التي طرحت أخيراً هاتف “غلاكسي نوت 8” بسعر 900 دولار أميركي. وتبدأ الطلبات المسبقة لهاتفي “آيفون 8” و”آيفون 8 بلاس” في 15 سبتمبر/ أيلول الجاري، فيما يبدأ الشحن في 22 سبتمبر.

(جاستن ساليفان/Getty)


“آيفون إكس” (تن)
تزامناً مع الذكرى العاشرة لطرح أوّل هاتف من شركة “آبل” والذي سمّيَ يومها “آيفون 1”، طرحت شركة “آبل” هاتف “آيفون X” (تن) المؤلّف كلياً من شاشة أمامية متينة “Super Retina” والتي تعتمد على تقنية الحافة المطروحة سابقاً في هواتف “سامسونغ غالاكسي S7”. 

وصدقت جميع التكهّنات المتعلّقة بهاتف “آيفون إكس”، بحيث أنّ الهاتف مؤلّف من الأمام من شاشة زجاجية فقط، بعد تخلّي شركة آبل” عن زر هوم، والذي هو أيضاً أمر طُرح أخيراً من قبل شركة “سامسونغ” في هاتفي “سامسونغ S8” و”سامسونغ نوت 8". الهاتف مدعّم بتقنية “Face ID”، أي التعرّف على الوجه ثلاثي الأبعاد، والتي قالت “آبل” إنّ الهاتف سيتعّرف إلى تكاوين وجه المستخدم حتى إن كانت الإضاءة خافتة من حوله أو إن كان الوجه مع تبرّج أو دونه. 

وتحدّثت “آبل” عن دقّة هذه الميزة مقارنة بـ”Touch ID”، بحيث أنّ الأخيرة تميّز البصمة بثانية واحدة بين 50 ألف بصمة أخرى، وأمّا “Face ID”، فهي قادرة على تمييز بصمة وجه بثانية واحدة من بين مليون بصمة وجه أخرى. وكعادتها، أكّدت الشركة أنّها لن تخزّن معلومات وجوه مستخدميها في منظومة تخزين معلوماتها وذلك حفاظاً على سرّية تلك المعلومات. شاشة الهاتف هي الأكبر عند “آبل” وهي شاشة 5.8 بوصات، ومع التخلّي عن زر هوم، بات الرجوع للقائمة الرئيسية يتمّ عبر تمرير الإصبع من الأسفل إلى الأعلى ولكن بقوة لمس أكبر وبالاعتماد على تقنية “3D Touch”.

كما يدعم هاتف “آيفون إكس” تقنية الدفع “آبل باي”، لكن هذه المرّة فقط عبر الوجه، أي باستخدام تقنية “Face ID”. كاميرا الهاتف مشابهة لتلك المتواجدة في “آيفون 8 بلاس”، إلّا أنّ العدسات موضوعة بطريقة عمودية لا أفقية، بالإضافة لمزايا الـAnimoji، والتي هي عبارة عن صور تفاعلية تنسخ تعابير الوجه لتكرّرها، بحيث يتحوّل وجه المستخدم لصورة الإيموجي مع تفاعل متطابق لحركة وجه المستخدم كاملاً. بطارية “آيفون إكس” متطوّرة وتزيد ساعتين عن بطارية “آيفون 8”. 

ويأتي الجهاز بلونين، الأسود والفضي، وبسعر 999 دولاراً لنسخة 64 جيغابايت، و1149 دولاراً لنسخة 265 جيغابايت. كما يدعم الهاتف تقنية الشحن اللاسلكي عبر شاحن “Qi”. كاميرا الهاتف الأمامية تحتوي على مستشعرات ميزة “Face ID”، بالإضافة لقدرتها على التقاط صور “Portrait” في الكاميرتين الأمامية والخلفية، الأمر الذي كان متواجداً فقط في هواتف “آيفون 7 بلاس” والكاميرا الخلفية فقط. كما أنّ ميزة “Portrait” تطوّرت لتصبح قادرة على تعتيم الألوان خلف وجه المستخدم عند التقاطه لصورة سيلفي باستخدام خاصية “Portrait Lighting”. 

ويعتمد هاتف “آيفون إكس” على شريحة “A11” الذكية والتي تزيد سرعة الهاتف بنسبة 70% عن نسخة هواتف “آيفون 7”. تبدأ طلبات الشراء المسبقة في 24 أكتوبر/ تشرين الأول، فيما يتم طرحه في متاجر “آبل” في الثالث من نوڤمبر/ تشرين الثاني.

(جاستن ساليفان/Getty)


“آبل ووتش”
 
طرحت “آبل” أيضاً نسخة مطوّرة من ساعاتها الذكية “آبل ووتش” والتي هي النسخة الثالثة. هذا وتقدّم الساعة الذكية مزايا عديدة خاصة للرياضيين، وكل من يريد المحافظة على لياقته البدنية. وفي سعيها الدائم لتطوير الجانب الطبّي في جميع منتجاتها، طوّرت “آبل” ساعتها الجديدة لمزيد من التحفيز على الحركة والقيام بكل مفيد للجسد. 

كما أنّ أحدث الدراسات عن أمراض القلب وكيفية التنبّه لعوارضها تمّت الاستفادة منها عند تطوير النسخة الثالثة من الساعة. هذا وتدعم النسخة الثالثة تقنية “جي بي إس” وذلك للتعرف على الأماكن وعرض الخرائط دون الحاجة للاتصال على الإنترنت أو الهاتف المحمول، كما أنّها تحتوي على معالج جديد يجعلها 70% أسرع من النسخة الثانية.

وتأتي الساعة الجديدة ببطارية أقوى بـ50% من بطارية النسخ السابقة، وبقدرة مضاعفة على الاتصال بالإنترنت وإيصال التنبيهات للمستخدم. هذا وازدادت مهام المساعد الذكي “سيري” داخل الساعة وأصبح بالإمكان استخدامها لأكثر من 24 ساعة دون الحاجة لشحنها. 
ولعلّ أبرز تحديث في “آبل ووتش” هو القدرة على وضع شريحة اتّصال فيها، بحيث أنّه أصبح بالإمكان الاستفادة الكلّية منها دون الحاجة لهاتف “آيفون”. ويمكن السباحة بالساعة والرد على المكالمات واستخدام تطبيق الخرائط دون الحاجة لوجود الهاتف. يمكن شراء الساعة وتوافرها في متاجر “آبل” اعتباراً من 19 سبتمبر/ أيلول الجاري.

(جاستن ساليفان/Getty)


آبل TV
طرحت “آبل” أيضاً جهاز “آبل TV 4K” والذي يوفّر دقة في الصور والعرض للأفلام بألوان أكثر حيوية. الجهاز مدعّم بمعالج A10X والذي يؤمّن سرعة أكثر بمرتين ورسوميات أسرع بـ 4 مرات عن نسخة “آبل TV” السابقة.

وأكّدت الشركة تعاملها مع شركة “نيتفليكس” وذلك لتأمين محتوى مناسب لقدرة عرض تتناسب مع جودة أفلام ومسلسلات “نيتفليكس”. بالطبع يأتي الجهاز مع ريموت يعتمد بالكامل على تقنية المعالج الذكي “سيري” والتي يمكن من خلالها البحث في قوائم الأفلام، طلب مشاهدة فيلم معيّن أو البحث في “آبل ميوزك”، بالإضافة للقدرة على عرض حي لكل ما يحصل على هواتف “آيفون” أو أجهزة “آيباد”.

يبدأ سعر جهاز “آبل TV” الجديد من 179 دولاراً لنسخة 32 غيغابايت و199 دولاراً لنسخة 64 غيغابايت. هذا ويبدأ الطلب المسبق في 15 سبتمبر/أيلول الجاري، على أن يبدأ الشحن بعد ذلك بأسبوع.


نظام شحن وتشغيل
عند عرض ميزة الشحن اللاسلكي الجديد، عرضت “آبل” جهاز “AirPower wireless charging pad” والذي يتيح شحن جهاز “آيفون 8”، “آيفون 8 بلاس” أو “آيفون إكس”، بالإضافة لشحنٍ للساعة وسماعات Airpods اللاسلكية. هذا ولم تتحدّث “آبل” عن سعر جهاز الشحن الجديد، إلّا أنّها أكّدت أنّه سيتوفّر للبيع مطلع العام المقبل. وفي حين لم تطرح “آبل” أي سماعات لاسلكية ذكية، يبقى سعر أجهزة “آبل” المساعدة للهواتف والأجهزة اللوحية مرتفعاً بحيث أنّ السماعات الذكية ما زالت مطروحة بسرعها القديم وهو 159 دولاراً، في حين توقّع كثيرون أنّ سعر جهاز “AirPower wireless charging pad” سيزيد عن 200 دولار.

هذا وستعمل جميع أجهزة “آيفون” الجديدة بنظام تشغيل “iOS 11” والذي يحتوي على باقة كبيرة من التحسينات، والتي جعلت من رسائل iMessage متّصلة أكثر بمتجر “آبل” لمزيد من التفاعل. كما أنّ “iOS 11” أضافت ميزة “عدم الإزعاج أثناء القيادة”، والتي تُساعد السائق على التركيز على الطريق أثناء القيادة، وذلك عبر تعتيم الشاشة عند تفعيل الخاصية وحجب جميع الإشعارات التي من شأنها تشتيت انتباهه وتعريض حياته للخطر. كل ذلك بالإضافة لميزتين أساسيتين في “iOS 11” وهما قدرة أجهزة “آيباد” على الولوج لتطبيقين أو أكثر في آن معاً، وقدرة “آيفون” أو “آيباد” على تسجيل كل ما يجري على الشاشة ومشاركته على مختلف تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي.

(جوش إيديلسون/فرانس برس)

اقــرأ أيضاً

ما قصّة وسم “#ابل_تحارب_النقاب” المنتشر في السعودية؟

محمد دنكر

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا