أرامكو وبتروناس يوقعان اتفاقاً نفطياً بقيمة 7 مليارات دولار

وقعت شركة النفط السعودية الحكومية “أرامكو” اتفاقية مع شركة النفط والغاز الوطنية الماليزية “بتروناس”، اليوم الثلاثاء، تتملك بموجبها أرامكو 50% من مشروع (رابيد) النفطي جنوب ماليزيا باستثمارات تبلغ 7 مليارات دولار.

وشهد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز ورئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب عبدالرزاق مراسم التوقيع على الاتفاقية، حسب بيان صادر عن “أرامكو”.

وقع الاتفاقية من الجانب السعودي رئيس أرامكو وكبير إدارييها التنفيذيين أمين الناصر، ومن الجانب الماليزي الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لمجموعة بتروناس “داتوك وان ذو الكفل”.

وفيما لم يذكر بيان أرامكو قيمة المشروع، قالت وكالة الأنباء الماليزية الرسمية “برناما” إن قيمة الاتفاقية تبلغ 31 مليار رنغيت (7 مليارات دولار).

وبموجب الاتفاقية ستتملك أرامكو نسبة 50% من ملكية مشروع “رابيد” الذي تنفذه شركة بتروناس كجزء من مجمع بينغيرانغ المتكامل في ولاية جوهور جنوبي ماليزيا.

وستتساوى حصص أرامكو السعودية و”بتروناس” في عدد من الأصول والمرافق الخاصة بالمشروع، والتي تشمل مصفاة ووحدة التكسير ومرافق للبتروكيميائيات والتكرير والمعالجة والتسويق داخل مجمع بينغيرانغ.

وبموجب الاتفاقية، ستمد أرامكو المصفاة بما يتراوح بين 50 إلى 70%‏ من احتياجاتها من النفط، بينما ستوفر “بتروناس” الغاز الطبيعي والطاقة والخدمات الأخرى.

وقالت أرامكو إن “المشروع سيسهم في زيادة طاقتها التكريرية الحالية البالغة في حدود 5 ملايين برميل يومياً عبر مشاريع استثمارية مميزة مثل هذا المشروع، بحيث تصل طاقتنا التكريرية المملوكة والمشتركة بحلول العام 2030 إلى ما بين 8 إلى 10 ملايين برميل يومياً”.

وقال أمين الناصر في تصريح له: “اتفاقية اليوم تعزز موقع أرامكو السعودية كَمُورد رئيس للنفط لماليزيا ومنطقة جنوب شرق آسيا. وسيساعد موقع المشروع الاستراتيجي في تأمين الطاقة لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ”.

بدوره، قال “داتوك وان ذو الكفل”: “يُعد مجمع بينغيرانغ المتكامل أحد أكبر المشاريع الصناعية التنموية في المنطقة، كما أنه أكبر استثمار تقوم به بتروناس في مجال التكرير والمعالجة والتسويق في موقع واحد حتى الآن”.

وعدّ “توقيع هذه الاتفاقية (مع أرامكو) لحظة تاريخية”.

وستنتج مصفاة المشروع، التي تبلغ طاقتها التكريرية 300 ألف برميل من النفط الخام يوميًا، مجموعة كبيرة من المنتجات النفطية المكررة، تشمل البنزين والديزل وستكون مطابقة لمواصفات الوقود (يورو 5)، بالإضافة إلى اللقيم لمجمع البتروكيميائيات لينتج 3.5 طن من المنتجات سنويًا.

ويقع مجمع بينغيرانغ المتكامل على بُعد 400 كيلومتر جنوب العاصمة الماليزية كوالالمبور، وقد تم إنجاز نحو 60% من المشروع ومن المخطط أن تدخل المصفاة الخدمة عام 2019.

ووصل العاهل السعودي إلى ماليزيا، أول أمس الأحد، في زيارة تستمر 4 أيام، في مستهل جولة آسيوية تستمر نحو شهر، ويختتمها بالأردن.

وتشمل الجولة الآسيوية إلى جانب ماليزيا، كلاً من إندونيسيا، وسلطنة بروناي دار السلام، واليابان، والصين، والمالديف، والأردن.

وتعد هذه أول جولة آسيوية للعاهل السعودي، منذ توليه الحكم في 23 يناير/كانون الثاني 2015. 


(الأناضول)

اقــرأ أيضاً

“قطر غاز” توقع اتفاقية مع وحدة تابعة لـ”بتروناس” الماليزية

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا