أي موسيقى يفضّل إيمانويل ماكرون؟

أفاد الرئيس الفرنسي الجديد، إيمانويل ماكرون، بأن الموسيقيّ الإيطالي جواكينو روسيني، هو المؤلف الموسيقي المفضل لديه في مجال الأوبرا. وحاز اعترافه إعجاب مواقع التواصل الاجتماعي والمتخصصين في المجال الموسيقي الذين أشادوا بذوقه الفني وسعة اطلاعه، بعيداً عن عالم السياسة.

وجاء تصريح ماكرون خلال مقابلة مع موقع “كلاسيك نيوز” ClassiqueNews المتخصص في الموسيقى الكلاسيكية، في إبريل/نيسان الماضي.

وقال الرئيس الجديد إنه “يكنّ إعجاباً شديداً لروسيني الذي يحتل مكانة مميزة في التاريخ الموسيقي”، وأوضح “حريته، حياته، وعبقريته أثارت إعجابي دائماً”.

وأضاف “حرّر روسيني الأوبرا من القيود، من خلال إعطاء حرية جديدة للصوت: أعاد اختراع الأغنية بالكامل. من “حلاق إشبيلية” وصولاً إلى “ريمس” و”سندريلا”، خلق روسيني أسلوباً لا يُقاوم”. وتابع “لكن لديّ حساسية أيضاً إزاء مؤلفاته الأكثر جدية، مثل “موسى”.

وأشار ماكرون إلى أنه “مُعجب بباخ (الموسيقي الألماني يوهان سيباستيان باخ) لكن بطريقة مختلفة”، وأوضح “أعماله المتعلقة بالأدوات الموسيقية مثل الأرغن والبيانو والتشيلو دقيقة جداً، لكنها لا تمنع السمو الروحي”.

وأضاف حول موسيقى باخ “أسمع خطاباً موسيقياً يحمل المشاعر المحتملة كلها. باخ رسول بين عوالم عدة، لا يوصف، وعبقري”.

كما عبّر عن حبّه للمؤلف الألماني روبرت شومان، واصفاً أعماله بأنها “تحمل صوراً ومشاعر غير موجودة في أي مكان آخر”.

واعتبر المتخصصون الموسيقيون أن ماكرون هو الرئيس الأول في الجمهورية الخامسة الذي يفضل الموسيقى الكلاسيكية والأوبرا، إذ إن سلفيه، فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزي، يفضلان الأغنية الفرنسية، على سبيل المثال لا الحصر.

تجدر الإشارة إلى أن إيمانويل ماكرون تلقى دروساً في العزف على البيانو لمدة عشر سنوات، وحاز المركز الثالث في مسابقة كونسرفاتوار مدينة أميان، مسقط رأسه.

Twitter Post

Twitter Post

Twitter Post

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

“موركس دور” بكازينو لبنان: “بلاي باك” وفضائح وإهانات بالجملة

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا