اختطاف خطيب مصري من داخل مسجد بالجيزة

اختطفت قوات الأمن المصرية، الجمعة، إمام وخطيب مسجد بمحافظة الجيزة، وسط استياء وغضب بين المصلين.

وأوضحت “المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان” في بيان لها، أن قوات شرطة اعتقلت الإمام الشيخ “هاني حمدي السيسي” دون سند من القانون. مضيفة أن القوى الأمنية اقتحمت المسجد وجرى اعتقاله تعسفيًا من داخله، عقب إلقائه خطبة الجمعة، ثم اقتادته لمكان غير معلوم.

وينتمي الإمام لقرية أم دينار، بمحافظة الجيزة، وقد داهمت قوات الأمن منزله عدة مرات، وهو مطارد منذ ثلاث سنوات.

وتشهد المساجد في مصر ضغوطا أمنية متصاعدة في الفترة الأخيرة، وتحولت بعضها لمصائد لاعتقال معارضي النظام ورافضي الحكم العسكري. كما منحت السلطات المصرية آلاف القرارات الإدارية بالضبطية القضائية لموظفي وزارة الأوقاف.

وينتشر ببعض المساجد، أفراد شرطة سريون لمراقبتها، والإبلاغ عن أي معارض للنظام. كما منعت وزارة الأوقاف الصلاة في المصليات والزوايا الصغيرة، التي تتجاوز نحو 80 ألفاً خلال الفترة الأخيرة.

كما تضيق الأوقاف على أئمة وخطباء المساجد بالعديد من القرارات الإدارية، وبتطبيق نظام الخطبة الموحدة والخطبة المكتوبة. فيما تعتقل السلطات الأمنية نحو 60 ألفاً من معارضي النظام، وفق تقديرات حقوقية.

ويعيش عشرات الآلاف من المعارضين مطاردين داخل مصر، وتسبب القمع الأمني في تغييبهم عن العمل، وترك منازلهم وتغيير محال إقامتهم أكثر من مرة، بجانب قطع اتصالاتهم بالدوائر المحيطة بهم وعائلاتهم، ما يصعب حياتهم.

اقــرأ أيضاً

مصر تُحكم سيطرتها على مصليات النساء بالواعظات

القاهرة ــ سمير صلاح

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا