اعتراضاً على السيسي: تدشين #كاذبون #تيران_وصنافير_مصرية

فرض وسم #تيران_وصنافير نفسه بقوة، وتصدر الترند المصري، مدعوما بتفاعل رواد التواصل، الذين اعتادوا تنشيطه عند حدوث أي تطور جديد في قضية تسليم الجزيرتين للسعودية، إثر معاهدة ترسيم الحدود التي وقعها الجانبان، وحكم مجلس الدولة ببطلانها.

الجديد هذه المرة إعلان المواقع المؤيدة للنظام عن مناقشة البرلمان للمعاهدة تمهيداً لتمريرها خلال شهر رمضان، مصحوبا بحملة للترويج لتصريحات بعض الخبراء المؤيدين لسعودية الجزيرتين على نطاق واسع، ودعمها بعض الكتاب والمفكرين المؤيدين.

وكان رد رافضي التنازل عن الجزيرتين للسعودية، القيام بدور أكبر من مجرد التدوين على الوسم، في شكل حملات شعبية ضد ما ينوي النظام المصري فعله، وكان آخرها دعوة البعض للتدوين على الأوراق النقدية، وحملة توقيع ضد التنازل عنهما.

الدكتور محمد محفوظ، دون عبر حسابه على “فيسبوك”: “#اكتبوا_على_فلوسكم_تيران_وصنافير_مصرية، مع نشر الورقات النقدية المكتوب عليها ذلك”.

وكان على رأس المتجاوبين مع الحملة، الإعلامية المبعدة من مصر، ليليان داوود، فنقلت أخبار الحملة على حسابها الشخصي على تويتر قائلة: “‏كطريقة للاعتراض على قرار الحكومة المصرية، مصريون يكتبون على أوراق العملة #تيران_وصنافير_مصرية”.

كما دعا المحامي والمرشح الرئاسي السابق، خالد علي، إلى حملة أخرى موازية.

وقال في منشور على صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك”، حاز على أكثر من سبعة آلاف إعجاب: “أدعوكم لتبني حملة إلكترونية تبدأ من يوم السبت القادم في تمام الساعة التاسعة مساء، نرفع على كل صفحاتنا بمواقع التواصل الاجتماعي علم مصر به الصورة أسفل هذا البوست، وكل منا يكتب العبارة التي تعبر عن تمسكه بملكية الجزيرتين ورفض التنازل عنهما، وننهيها بهذا الهاشتاج #كاذبون #تيران_وصنافير_مصرية #لا_لإهدار_حجية_أحكام_مجلس_الدولة، وعلى قد حجم المشاركة في هذا اليوم، نقترح مع بعض كل الأفكار اللازمة لتوسيعها وتطويرها من أجل الحفاظ على مصرية تيران وصنافير”.

عضو حملة السيسي الرئاسية السابق، حازم عبد العظيم، دعم الملف بنشر عدة تغريدات قال في إحداها: “بمناسبة الاستعداد للتفريط #تيران_وصنافير، أعيد نشر شهادتي في 1 يناير 2016، الموضوع كان محسوباً ومحسوماً لهذا اليوم الأسود”، وأضاف في أخرى: “معركة #تيران_وصنافير ستبدأ الأحد القادم، هل سينتصر الشعب المغلوب على أمره؟ أم السيسي بمخابراته بإعلامه ولجانه المعنوية؟ معركة مصيرية؟ #مصر”.

وشارك مؤمن عصام: “مش كفاية ع الفيس، لازم كل واحد يتكلم في دايرة علاقاته مع أهله، مع أصحابه، ولازم نضغط على نواب البرلمان، ويفهموا ان كل اللي عملوه ومرروه من قوانين كوم، والموضوع ده كوم تاني خالص، ومع بعض نقدر”.

وغرد الصحافي إيهاب الزلاقي: “‏وكل شخص هيشارك في جريمة تيران وصنافير هيفضل موصوم بيها للأبد.. واسألوا إبراهيم الهلباوي جلاد دنشواي.. التاريخ مبينساش”، ورد عليه النائب هيثم الحريري: “‏‏‎تفتكر مين يقوم بدور الهلباوي وفتحي زغلول؟”، فأجابه الزلاقي: “‏‎كتير.. إنهم يتدافعون بالمناكب لإرضاء أولي الأمر على حساب كل شرف وكل كرامة”.

أما “مصري” فقرر شيئاً مختلفاً: “‏احنا مش محتاجين نجيب دليل إن #تيران_وصنافير_مصرية، احنا محتاجين نجيب دليل إن الحكومة دي مصرية”.

وغرد الباحث تقادم الخطيب: “‏بمناسبة تيران وصنافير، وأثناء بحثي عن خرائط في مكتبة برلين، ومكتبة ج برينستون، وعدد من المكتبات الأخرى، السعودية لا تمتلك وثائق تاريخية لحدودها”.

وتعجبت إيناس: “أما البجاحة في موضوع تيران وصنافير وصلت لهذه الدرجة، معملوش ليه مزاد علني والبيع تم لأعلى مشتري؟ اشمعنى يعني البيع لآل سعود”، وعلق محمد بلال: “هايجي اليوم اللي هنعدي فيه مرحلة الفيس وتويتر وهننزل الشارع هانت”.

اقــرأ أيضاً

ما قصة “#اتحاد_الجرابيع” و”#بنات_شياطين”​ في شوارع مصر؟

القاهرة ــ أحمد عزب

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا