الأسعار و#السيسي_لعنة_مصر يشعلان ذكرى 25 يناير من جديد

تحدّث المغرّدون عن سبب نزولهم في 25 يناير المقبل(Getty)

القاهرة ــ أحمد عزب

تصدَّرَ وسم، “الأسعار الجديدة” للأدوية في مصر، قائمة الأكثر تداولاً، ومعها كل الأسعار، فغّرد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، شاكين من نار الأسعار في عهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، من حفاضات الأطفال، للسلع الغذائية، للسيارات.

وتساءل “زكي بشأنها”، فكتب: “طيب الواحد يصدق مين، اللي بيقولوا موجة #ارتفاع_الاسعار اتأجلت لآخر فبراير أول مارس، ولا البايعين اللي بيشتري من عندهم بالأسعار الجديدة”.

ونظم أحمد، أبيات شعر عن كارثة الأسعار: “‏الأسعار الجديدة خلتنا على الحديدة، افطر يا مصري فول في السيدة وانسى مصر الجديدة، السيسي بيقولكم هاحكمكم واضربكم بالجريدة”، ووصف دكتور مينا حال المريض في مصر: “بعد الأسعار الجديدة للأدوية دي تقريباً العيان هيفضل قاعد مستني قضاء ربنا ومش هيجيب دوا”.

وحذر المهيب، المغتربين العائدين: “لو مسافر قبل التعويم ونازل مصرالأيام دي ممكن من الأسعار يحصلك صدمة عصبية أومخية تطب ساكت، #الأسعار_الجديدة، زيادة #أسعار_الأدوية بدأت من الليلة”، واقترحت المذيعة حلاً: “طب بدل ماتغلوا الأسعار الجديدة للدوا اعملو إبادة جماعية للمرضى وللشعب كله واختصروا الموضوع بقى..!”.

وبعيداً عن الأذرع الإعلامية التي تتهم الحكومة بدلاً من الرئاسة في ارتفاع الأسعار، دشّن ناشطون، وسم #السيسي_لعنة_مصر.

فقالت، شيماء: “#السيسي_لعنة_مصر، من يوم ما شفناه مشفناش غير الخراب، مصر بتضيع، اقتصاد وسياحة، وحتى التعليم خرج من التصنيف العالمي، فاضل إيه!؟ #مصر_تنتظر_حريتها”، وغردت نور الحق عن الأمن الغائب: “بعد ذبح طفلتين بالاسكندرية لسرقة الأعضاء، ذبح طفلتين في قنا! كفاية أمن وأمان يا ماسر ونزليني هنا #السيسي_لعنة_مصر”.

أما عبد الله أحمد فقال: “‏#السيسي_لعنة_مصر، جاءها بالخيانة والخديعة وتسبب فى أنهار من الدماء، وغيب أحرارها بالسجون، فما جنت مصر منه إلا الخراب والضياع وعن تعمد منه”، وبشرت حوا رحيم، المصريين بكارثة: “عمرو أديب: أبويا طردني من البيت بسبب جمال عبد الناصر، واحنا إن شاء الله هنطردك من مصر .. بسبب السيسي”.

وتعجب الصحافي أحمد عبد الجواد: “#السيسي_لعنة_مصر، والألعن منه هؤلاء الذين لا يزالون يدعمونه حتى الآن، والأحط من الجميع هو من يبرر له كل جرائمه، والأغرب من كل شيء هو صمت الشعب”، وكتب أحمد: “ما بين الكاب والدبورة وعمة الشيخ السلطان ضاع وطني وضاع ديني #السيسي_لعنة_مصر”.

ولم يجد رواد التواصل بعد نار الأسعار ولعنة السيسي، سوى الدعوة للنزول يوم 25 يناير الحالي، لإعادة روح الثورة، وإنقاذ البلاد من القاع، فدشنوا وسم #أنا_نازل_25_علشان، عددوا فيه دواعي النزول في الذكرى السادسة للثورة.

فعمر علل نزوله يوم 25 بـ”#أنا_نازل_25_عشان العيش اللي مش لاقيينه والحرية اللي ماتت والعدالة اللي ذهبت مع الريح”، أما حساب “جروب 25 يناير”، فقال: “‏#أنا_نازل_25_عشان تحقيق أهداف ثورة يناير عيش حرية كرامة انسانية، حق الشهيد والدم اللي سال، انهيار الاقتصاد والجنيه، تيران وصنافير”.

وقال كريم: “#أنا_نازل_25_عشان الفخ اللي وقعنا فيه كلنا، عشان الثورة اللي اتسرقت، عشان تحقيق أهدافها كاملة #السيسي_لعنة_مصر”، وكتبت أسماء: “#أنا_نازل_25_عشان الخراب اللي وصلنا ليه من انهيار الجنيه وارتفاع الدولار، فاض بينا الكيل من الأسعار النار”.

وقالت سعاد: “#انا_نازل_25_عشان يناير مبادئها واهدافها فى قلوبنا ولن نيأس مهما فعل المتجبرون”.