الأمطار تغزو مصر والسلطات عاجزة

فشلت المحافظات المصرية، اليوم الخميس، في مواجهة الأمطار رغم تحذيرات هيئة الأرصاد الجوية للحكومة بضرورة الاستعداد لذلك، فيما تحولت عدد من شوارع القاهرة، خصوصاً الأنفاق والمنخفضات، إلى برك من المياه، وهو ما تسبّب في توقف حركة المرور بسبب تعطل السيارات، وسط تجاهل المسؤولين وشركة مياه الشرب والصرف الصحي.

وأصيبت الحركة المرورية بالشلل على الطرق التي تربط القاهرة بعدد من المحافظات، فضلاً عن توقف الحركة على الكباري العلوية بالعاصمة.

وشهدت سماء القاهرة والجيزة والعديد من المحافظات ظاهرتي البرق والرعد، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، وهو ما أصاب عدداً من المواطنين بحالة من الذعر بسبب شدتهما، الأمر الذي دفع عدداً من الرجال والسيدات والأطفال للنزول إلى الشارع خوفاً من أن يصاحب ذلك زلزال، بينما تسبب هطول الأمطار في انقطاع التيار الكهربائي في بعض المحافظات، ما نجم عنه توقف العمل بمحطات المياه والصرف الصحي والمستشفيات، وتوقف بعض المخابز بسبب استمرار انقطاع التيار الكهربائي، وتساقط الأشجار بعدد من المحافظات الذي أدى إلى توقف حركة المواصلات.

اقــرأ أيضاً

الأمطار تغرق الكويت … وخسائر في الممتلكات

وخلت الشوارع من الأهالي خاصة في محافظات القاهرة الكبرى “القاهرة — الجيزة — القليوبية”، وأغلقت المحال التجارية أبوابها، كما خلت المدارس من التلاميذ والتجمعات من الطلاب، وفضّل الكثير من العاملين بالجهاز الإداري للدولة “عمل عارضة”، وفضّلوا البقاء في منازلهم بسبب سوء الأحوال الجوية، وفضحت الأمطار سوء حالة الشوارع وتهالك البنية الأساسية في أول اختبار حقيقي لها هذا العام.

عدم الاستعداد للأمطار (العربي الجديد)

وأثارت حالة الأمطار غضب عدد من المواطنين في القاهرة، حيث أكد خالد علي (سائق) أن حالة نفق شبرا بالقاهرة تؤكد مدى الإهمال الذي نعيشه، رغم أن النفق تم تجديده منذ عام، موضحاً أن تراكم المياه داخله دليل على أننا أمام حكومة فاشلة، حيث لا يوجد أي بالوعات لشفط المياه، ولا يتوقف الأمر على نفق شبرا الحيوي، فقد تحولت معظم شوارع القاهرة إلى بحيرات من المياه رغم أن الأمطار متوسطة.

فيما أشار نبيل محمود (موظف)، إلى أن طريق صلاح سالم بمدينة نصر الذي يستغرق ربع ساعة في الأيام العادية بين مقر سكنه والعمل، تطلب منه أكثر من نصف ساعة، بسبب الأمطار وتعطل المرور، واصفاً المسؤولين بـ”المتقاعسين” عن إنقاذ الشوارع التي أوشكت على الغرق، مما يهدد جميع المنشآت.

عرقلة الحركة المرورية (العربي الجديد)

ورفض عدد من سائقي الأجرة “الميكروباص” الخروج من المواقف العامة بسبب حالة الشوارع وغرق معظمها، وحالة الشلل في الطرق، وفضل عدد منهم عدم تحميل الركاب لحين وضوح الرؤية ورفع المياه من الشوارع، خصوصاً الطرق الطويلة.

اقــرأ أيضاً

مقبرة عائمة بالقاذورات في الجزائر

القاهرة- العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.