الحكم على الصحافي الأردني المسجون في الإمارات منتصف مارس

حددت محكمة استئناف الدولة في أبوظبي، اليوم الأربعاء، منتصف مارس/آذار المقبل، موعداً للحكم على الصحافي الأردني تيسير النجار، والذي يواجه تهمة الإساءة لدولة الإمارات من خلال إدراج كتبه على صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك” في صيف 2014، انتقد فيه موقف حكومتها إبان العدوان الإسرائيلي على غزة.

وقالت وزارة الخارجية الأردنية “قدّم محامي النجار مرافعته النهائية، وقرر القاضي تحديد يوم 15 مارس/آذار القادم لإصدار الحكم النهائي”. وبيّنت الخارجية أن مندوبين من السفارة الأردنية في أبوظبي حضروا محاكمة النجار.

واعتقلت السلطات الإماراتية النجار في 13 ديسمبر/كانون الأول 2015، بينما كان يستعد للسفر إلى عمّان لقضاء إجازته، وبقي محتجزاً في سجن الوثبة الصحراوي أشهراً بدون محاكمة، ومن دون أن يعرف مصيره، الأمر الذي انتقدته منظمة “هيومن رايتس ووتش”.

وأُحيطت قضية اعتقال النجار ومحاكمته بالكثير من الغموض، وسط ما اعتُبر تقصيراً من قبل الجهات الرسمية الأردنية في متابعة قضيته، إضافة إلى اتهام نقابة الصحافيين الأردنيين ورابطة الكُتاب الأردنيين بالتخلي عن عضوها.

والنجار عضو نقابة الصحافيين الأردنيين، واتحاد الصحافيين العرب، وعضو في رابطة الكتاب الأردنيين والاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب.

وأبدت السلطات الأردنية مؤخراً اهتماماً واضحاً بمتابعة قضية النجار، بعد أشهر طويلة من الإهمال الذي جعلها موضع انتقاد من قبل أسرته وزملائه.

اقــرأ أيضاً

الاحتلال يعتقل الصحافي الفلسطيني همام حنتش

عمّان ــ العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا