الخليل على قائمة “يونسكو”: سفير عربي يعتذر للمندوب الإسرائيلي لتصويته للمقترح الفلسطيني

أفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، اليوم الأحد، بأن سفيراً عربياً من السفراء العرب في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونسكو”، اعتذر، يوم الجمعة الفائت، للسفير الإسرائيلي، كرمل شاما هكوهين، عن “اضطراره للتصويت مع الاقتراح الفلسطيني بالاعتراف بالبلدة القديمة من الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف، كموقع تراث عالمي فلسطيني”.

وجاء قرار “يونسكو” بعد نشاط إسرائيلي وأميركي واسع لعرقلة القرار، بحسب مصادر إسرائيلية وفلسطينية متقاطعة، مدفوعين بإشارات دعم من “دولة عربية”.

وذكرت الصحيفة العبرية، أن السفير العربي، الذي لم تكشف عن هويته، بعث بعد التصويت مباشرة برسالة نصية للسفير الإسرائيلي المذكور كتب فيها: أعتذر عما حدث اليوم. لقد كان الجو ساخناً للغاية، ومن الصعب القول إن التصويت كان سرياً”. وبحسب “يديعوت أحرونوت” فقد رد عليه السفير بالقول :”أعرف يا صديقي بالنسبة لي أنت كمن صوت”.

ونشرت “يديعوت” في نسختها الورقية، صورة من “واتس أب” السفير الإسرائيلي، فيها الرسالة المتبادلة بينه وبين السفير العربي.

وكانت الصحيفة قد أشارت منذ الجمعة، قبل التصويت، أن سفيراً عربياً سيصوت ضد المشروع الفلسطيني في حال كانت عملية التصويت سرية للغاية.

وتلقت الدبلوماسية الإسرائيلية، ومعها حليفتها الأميركية، صفعة جديدة، يوم الجمعة، بعدما أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونسكو”، المدينة القديمة في الخليل والحرم الإبراهيمي ضمن قائمة التراث العالمي.

وأيّدت 12 دولة، في لجنة التراث العالمي، قرار إدراج الخليل، فيما أبدت 3 دول رفضها، وامتنعت 6 أخرى. وفيما لم يعرف بعد أسماء هذه الدول، كون التصويت جرى بشكل سرّي، وهو ما كانت تعوّل عليه إسرائيل كي تفشل القرار، كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، عن أنّ دولة عربية (لم يكشف عنها) تعهدت لإسرائيل بعدم قبول الاقتراح الفلسطيني وعدم التصويت معه إن جرت عملية التصويت بشكل سرّي.

وهناك 21 دولة في لجنة التراث العالمي بمنظمة “يونسكو”، 4 منها عربية وهي الإمارات والعراق والجزائر وقطر. 

وتملك الإمارات علاقات وثيقة مع إسرائيل، وقد كشفت تسريبات سفيرها لدى واشنطن، يوسف العتيبة، أخيراً، عن تنسيق عال بينه وبين لوبيات صهيونية مرتبطة بإسرائيل للتحريض على قطر وفصائل المقاومة الفلسطينية وثورات الربيع العربي.

اقــرأ أيضاً

الخليل بقائمة “يونسكو”: صفعة لإسرائيل رغم تواطؤ “دولة عربية”

القدس المحتلة ــ نضال محمد وتد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا