السلطات السعودية تلاحق #امرأة_تحرق_قلب_طفلة

تلاحق وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية، امرأة ظهرت في مقطع فيديو وهي تتلاعب بمشاعر طفلة لم تتجاوز السادسة، قائلةً لها إن أمها توفيت، ولن تراها مرة أخرى. وطلب المتحدث الرسمي باسم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، خالد أبا الخيل، صباح اليوم الجمعة، ممن لديه أي معلومات تزويد الوزارة بها، وقال أبا الخيل عبر حسابه الموثق على “تويتر”: “من تتوفر لديه معلومات عن #امراه_تحرق_قلب_طفله يرجى تزويد الوزارة بها”.

Twitter Post

وخلال الساعات الماضية، غصت مواقع التواصل الاجتماعي بسيل من التعليقات الغاضبة تجاه المرأة التي تعمل كمرافقة في حافلات المدارس الحكومية. وأظهر مقطع فيديو تم تداوله بشكل موسع المرأة، وهي تسأل طفلة تدعى سكينة عن حال أمها المريضة، لتجيبها الطفلة بأنها مريضة، لتقوم المرأة بعد ذلك بسؤالها هل ستموت؟ ثم تبدأ بالشماتة بها قائلة إنّ أمها ستموت ولن تجد أحداً يعتني بها، لتنهار الطفلة باكية بحرقة، وما زاد من الغضب هو أن المرأة هي من قام بنشر المقطع.

ودشن ناشطون على تويتر وسم (#امراه_تحرق_قلب_طفله) ظهر في أكثر من 42 ألف تغريدة في الساعات الماضية، طالب فيها المغردون بسرعة محاسبة المرأة وفق قانون الحماية من الإيذاء الذي دخل حيز التنفيذ في العام 2013، ومنهم سلطان مفرج الذي أكد على أن”بكاء الطفلة يقشعر له البدن ويبكي الصخر، كل كلمة منها كالسهم السام. يجب معاقبتها فالقلوب ليست للعبث والاستظراف”.

بدوره، رفض الدكتور عبدالله السبيعي المزاعم بأن المرأة كانت مريضة نفسياً، وكتب :”قد يقول البعض إنها مريضة باضطراب الشخصية، لكن اضطرابات الشخصية لن تحميها من عقاب الدنيا والآخرة. هذا التصرف لا مبرر له”.

أما المحلل والناشط الاقتصادي برجس البرجس، فاعتبر أن المرأة “تستطيع أن تصور وتختفي ولا يعرفها أحد ولكن لا تستطيع إخفاء قيمتها الحقيقية بقلوب الناس”. وفي ذات الاتجاه، قالت إحدى رائدات مواقع التواصل، أماني بنت فهد “عندما تصبح الأمانه بيد السفيهة، حتى براءة الطفلة ما هزت قلبها حسبي الله عليها الله يطول بعمر أم البنت ويشفيها”.

Twitter Post

كما استغرب محمد آل سعود القسوة التي كانت عليها المرأة وهي تشاهد الطفلة تبكي بحرقة، وهي تزيد عليها في المضايقة، وقال”ابشع جريمة هي قهر الأطفال، لأنهم يحملون النوايا التي لم يُخالطها الخبث وهذا التصرف يترُك أثارا سيئة في نفس الطفل”، أما وليد الظفيري فكتب: “أعوذ بالله هذه المرأة “عقرب” على هيئة إنسان تجردت من كل معاني الدين والضمير والإنسانية”.

Twitter Post

Twitter Post

اقــرأ أيضاً

يحولون الأفكار إلى مال: من هم ملائكة وادي السيليكون؟

الرياض ــ خالد الشايع

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا