الصحافة الإسرائيلية تتابع تداعيات اختراق وكالة الأنباء القطرية

تناولت الصحافة الإسرائيلية موضوع اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية (قنا) ونسب تصريحات كاذبة للأمير القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. ونشر موقع “يديعوت أحرونوت” تقريراً مفصلاً عن الحملة تحت عنوان: “عاصفة الأمير السعودية تحجب بث الجزيرة”. 

 ونشر الموقع مع التقرير صوراً لشاشات من وسائل الإعلام العربية التي غطّت الموضوع طيلة الليل متجاهلة التكذيب والنفي الصادر عن وكالة قنا وعن قطر. كما نشرت صورة لحجب موقع الجزيرة. وكتب مراسل الشؤون العربية، روعي كييس، الذي أعدّ التقرير

أن قناة “العربية” اقتبست “كلام” أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني المفبرك، عن العلاقات المتوترة مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على خلفية تصريحات ترامب ضد إيران وإن علاقات قطر مع إسرائيل “جيدة”.


وقال موقع يديعوت أحرونوت إنه بعد وقت قصير من نشر هذه التصريحات، نفت مصادر رسمية في قطر هذه الأقوال وأعلنت عن قرصنة “قنا”.

وأشار تقرير يديعوت أحرونوت إلى أنه على الرغم من هذا النفي “إلا أنهم في السعودية خاضوا وعلى مدار ساعات في تلك التصريحات المنسوبة للأمير”. هكذا فنّد التقرير أداء بعض وسائل الإعلام في تجاهل النفي القطري للتصريحات “فعلى الرغم من النفي الذي صدر عن قطر الليلة، واصلت وسائل الإعلام من السعودية والإمارات العربية المتحدة نشر التصريحات المنسوبة لأمير قطر واستضافت محللين في الاستوديوهات شنوا هجمات شديدة ضد هذه التصريحات. وكانت شبكة الجزيرة قد حاولت إخماد نيران هذه الحملة من خلال بث بيانات القيادة القطرية بأن هذه الأنباء كاذبة.

وكانت وزارة الخارجية القطرية قد نشرت تصريحات لمصدر مسؤول في قطر أعلن فيه عن ملاحقة المسؤولين عن الاختراق بمساعدة دول شقيقة.

اقــرأ أيضاً

البحرين أيضاً تحجب موقع قناة “الجزيرة”

القدس المحتلة ــ العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا