القصة الحقيقية لصورة الإيرانية التي خلعت حجابها وسط الاحتجاجات

تحوّلت إحدى صور النساء إلى أيقونة للمظاهرات التي تعرفها إيران في الفترة الحالية، وتناقلها الكثير من الحسابات عبر مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها رمزاً للتحرر من قيود النظام الإيراني، وتظهر الصورة فتاة مكشوفة الشعر وتضع حجابها على عصا طويلة، إلا أن هذه الصورة غير مرتبطة بالمظاهرات الحالية.

وانتشرت هذه الصورة على نطاق واسع في الشبكات الاجتماعية ووسائل الإعلام منذ بداية المظاهرات في إيران منذ يوم الخميس 29 ديسمبر/ كانون الأول، ومال الكثير من التعليقات إلى اعتبار الصورة “أيقونة” للمظاهرات.

وفي الولايات المتحدة مثلاً، انتشرت الصورة على نطاق واسع بين المواطنين العاديين والشخصيات الشهيرة، خصوصاً بين اليمين المتطرف، واستعملها إعلامه بشكل خاص.

إلا أن مراسلة صحيفة “لوموند” الفرنسية، غزال غولشيري، كشفت عبر “تويتر” أن هذه الصورة ليست مرتبطة بحركة الاحتجاج الحالية، وقالت: “الصورة لا علاقة لها بالأحداث، تم التقاطها من قبل، من الأفضل التوقف عن الأوهام”.

ووفق المراسلة فقد نشرت الصحافية الإيرانية، ماسيه ألينجاد، يوم الخميس 28 ديسمبر/ كانون الأول، هذه الصورة مع صور أخرى في اليوم الأول من المظاهرات، لكن ألينجاد قالت إنها أُخذت قبل ثلاثة أيام من المظاهرة الأولى في العاصمة الإيرانية السبت.

وبدا واضحاً من مقطعٍ انتشر على الإنترنت أن الشابة لم تكن محاطة بالمتظاهرين، وكانت السيارات والناس يمرون بشكل طبيعي.

وحقيقة الصورة تعود إلى حركة “الأربعاء الأبيض” التي أطلقتها ألينجاد على الشبكات الاجتماعية للاحتجاج على إلزام النساء بلباس إجباري في إيران.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

قيود جديدة على إنستاغرام وتيليغرام في إيران

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا