بعدما تضاعفت قيمتها خلال شهر… ما أسباب ارتفاع عملة “بيتكوين”؟

تجاوزت قيمة العملة الرقمية “بيتكوين” 4 آلاف دولار للمرة الأولى على الإطلاق قبل يومين، وهو ما يعادل ضعف ما كانت عليه قبل شهر من الآن عندما تراوحت قرب ألفي دولار.

ويمثل هذا الارتفاع الكبير في قيمة العملة أحدث تطور بمسار النمو الذي تسلكه “بيتكوين” خلال العام الحالي، بعدما بلغت قيمتها أربعة أضعاف ما كانت عليه بداية 2017.

ورغم أن المحللين يرون صعوبة في تحديد السبب الدقيق وراء القفزة الأخيرة في قيمة “بيتكوين”، إلا أن هناك ثلاثة عوامل رئيسية ساعدت في دفع قيمتها للأعلى، بحسب تقرير لـ”سي إن إن موني”.

العامل الأول: بتكوين كاش

سادت حالة من عدم اليقين حول “بيتكوين” قبل أسبوعين، عندما انقسمت إلى عملة أصلية وأخرى جديدة تحمل اسم “بتكوين كاش”، وقد أطلقت النسخة الجديدة من مجموعة من مطوري العملة الرقمية الذين اختلفوا مع نظرائهم حول كيفية جعل “بيتكوين” أسهل للاستخدام، ويبدو أن إطلاق “بيتكوين كاش” التي سجلت قيمة تقل عن 10% من قيمة العملة الأصلية، قد مر بسلام وهو ما منح “بيتكوين” ثقة وجاذبية أكبر.
يقول موقع “كوينديسك”: يبدو أن مستويات الأسعار القياسية تعكس الأموال المتدفقة إلى السوق بعد تعطلها انتظارًا لما سيترتب على عملية الانقسام في شبكة بيتكوين.

العامل الثاني: تسريع المعاملات

يسمح البرنامج الجديد لـ”بتكوين كاش” بتسريع المعاملات، كما يعمل مطورو “بيتكوين” على زيادة سرعة معاملاتها أيضًا باستخدام برامج مثل “SegWit2x” المقرر إطلاقه هذا الأسبوع، ويقول الرئيس التنفيذي لموقع العملات الرقمية “CryptoCompare” “تشارلز هايتر”: ليس من الواضح تمامًا سبب الارتفاع الأخير، لكن برنامج “SegWit2x” سيكون له دور رئيسي، فرغم عدم اليقين إلا أن هذه الخطوة تفتح آفاقًا جديدة للنمو أمام “بيتكوين”.

العامل الثالث: الطلب الياباني

أما العامل الثالث، والذي لعب دوراً هاماً في ارتفاع البتكوين، بحسب التقرير، يتمثل، في ارتفاع الطلب من قبل اليابانيين، إذ إن الارتفاع الأخير في قيمة “بيتكوين” جاء مدفوعًا بشكل كبير من قبل اليابانيين، الذين شكلوا أكثر من 40% من المعاملات العالمية خلال الأحد الماضي.

وسجلت العملة الإلكترونية ارتفاعا كبيرا خلال العام الحالي، حيث ارتفعت بأكثر من 200%، وقد تضاعفت قيمتها بثلاث مرات منذ تداولها عند 968 دولارًا في 31 ديسمبر/كانون الأول، وارتفعت بما يقرب من 30% في يونيو/حزيران.

وحسب سماسرة، فإن من العوامل التي أسهمت في ارتفاع العملة الافتراضية مؤخرا، هو تزايد الطلب عليها في آسيا، بعد أن وافقت الحكومة اليابانية على قبولها كطريقة دفع قانونية في إبريل/نيسان الماضي.

ومنذ بداية العام، شهدت العملة الافتراضية “بتكوين” ارتفاعات لافتة. وحسب مستثمرين وسماسرة عملات، فإن العملة الافتراضية باتت أكثر ربحية من الذهب والدولار خلال الفترة الأخيرة، خاصة مع الارتفاعات المتواصلة في أسعارها والإقبال الملحوظ عليها لتحقيق أرباح رأسمالية.

فضلاً عن كونها أصلاً يمكن تداولها في البورصات مثل الأسهم والسندات، فإن بتكوين أصبحت وسيلة للدفع لبعض شركات التجزئة ووسيلة لتحويل الأموال بدون الحاجة إلى طرف ثالث.

وتوقع عدد من الخبراء في مجال العملات الإلكترونية، أن تواصل العملة الافتراضية ارتفاعها في خلال الفترة المقبلة مدفوعة بتوسع عدد من الدول في قبول التعامل بها وسهولة التحويلات عبرها دون وجود طرف ثالث.

في عام 2008، ظهرت عملة بتكوين الإلكترونية، وهي عملة وهمية يتم التعامل بها من خلال العالم الافتراضي.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

“بتكوين” تتجاوز مستوى 3 آلاف دولار للمرة الأولى

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا