ترامب يخترع اعتداءً إرهابياً في السويد.. ماذا كان يدخن؟

اخترع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس السبت، اعتداءً إرهابياً في السويد، قائلاً خلال خطاب له في فلوريدا إنّ “حادثاً جديداً حصل في السويد”، ما أشعل مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولةٍ لمعرفة ماذا كان يقصد ترامب، ومن أين أتى بهذا “الحادث”.

وقال ترامب “هذه الخلاصة: يجب أن نبقي بلدنا آمناً. انظروا إلى ما يحدث. يجب أن نبقي بلدنا آمناً. انظروا إلى ماذا يحدث في ألمانيا، انظروا إلى ماذا يحدث أمس (يقصد الجمعة) في السويد. السويد، من يصدق هذا! السويد! انظروا إلى ماذا يحدث في بروكسل، انظروا إلى ما يحدث حول العالم أجمع… انظروا إلى نيس، انظروا إلى باريس”. 


وعلى وسم “#SwedenIncident”، غرّد مستخدمون أميركيّون ومن حول العالم حول كذب ترامب ونشره لأخبار مفبركة وكاذبة، وهو الذي يتهجّم على الإعلام المعارض لاتّهامه له بنشر الأخبار الكاذبة. 


واستغلّ المستخدمون التصريح الجديد لشنّ حملاتٍ ساخرة من ترامب، والإشارة إلى أنّه هو شخصياً من يروّج للأخبار الكاذبة.


وأوضح الصحافي في “سي إن بي سي” ستيف كوباك، أنّ “شيئاً لم يحدث أمس في السويد، إنما فوكس نيوز فقط كانت تتحدث عن السويد”.


ونشرت آشلي مقطع فيديو لما كان يُبثّ على قناة فوكس نيوز تلك الليلة، وهو مصدر ترامب.


 Twitter Post

Twitter Post

وأكدت إيما “كلا لم يحصل أي اعتداء إرهابي في السويد. إطلاقاً”. وكتب باسكال “يبدو أنّ الأخبار كمفروشات إيكيا… يجب أن تفعلها أنت”.


ونشر يانيك ديلينجير صورةً تُظهر لائحة الأمور التي حدثت في السويد يوم الجمعة، والتي تمحورت حول الطقس والنشاطات الثقافية، ولم يكن بينها أي اعتداء إرهابي.

وقال كارل بيلدت “السويد؟ حادث إرهابي؟ ماذا كان يدخّن؟”. وكتب آخر “مكتب ترامب اختلق حتى الآن ثلاثة اعتداءات إرهابية هي بولينغ غرين وأتلانتا والسويد”. 


 Twitter Post

Twitter Post

Twitter Post

Twitter Post

Twitter Post

Twitter Post

Twitter Post

Twitter Post

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

الأميركيون يردّون على ترامب: الإعلام ليس عدواً

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا