تعذر رؤية هلال رمضان اليوم والسبت أول أيام الشهر الفضيل

أكدت السعودية وقطر والإمارات والكويت والبحرين وسنة لبنان وديوان الوقف السني في العراق ودار الإفتاء اليمنية، التي يسيطر عليها الحوثيون، تعذّر رؤية هلال شهر رمضان مساء اليوم الخميس، وبالتالي سيكون غدا الجمعة المتمم لشهر شعبان، وبعد غد السبت أول أيام شهر رمضان.

وأعلنت المحكمة العليا في السعودية، اليوم، تعذر رؤية هلال شهر رمضان أيضا، والسبت غرة الشهر الفضيل.

وكانت المحكمة العليا السعودية دعت المسلمين إلى تحري رؤية هلال شهر رمضان ابتداء من مساء اليوم الخميس وإبلاغ من يراه بالعين المجردة أو بواسطة المناظير أقرب محكمة لتوثيق شهادته، ليتم إعلان دخول شهر الصوم.

ولم يتقدم أحد طوال يوم أمس بزعم رؤية الهلال، وهو ما جاء متفقا مع تأكيدات سابقة لعدد من الفلكيين شددوا فيها على أن رؤية الهلال اليوم الخميس مستحيلة فلكيا، فالشمس والقمر سيكونان على خط طول سماوي واحد وسيغيب القمر قبل الشمس فوق جميع أنحاء العالم بمدد متفاوتة، وسيغرب في السعودية قبل الشمس بثلث ساعة تقريبا.

وأكد الخبير الفلكي خالد الراضي على أنه كان من غير الممكن مشاهدة هلال شهر رمضان اليوم، ولو زعم أحدهم رؤيته فسيكون كاذبا، وقال لـ”العربي الجديد”: “كان من المستحيل رؤية الهلال، لأن من شروط رؤية الهلال أن يتأخر غروب القمر عن غروب الشمس، وهذا الشرط لم يكن متوفرا اليوم، وبالتالي كانت المشاهدة مستحيلة علميا”.


رؤية هلال شهر رمضان اليوم الخميس مستحيلة فلكياً

وبحسب حسابات الفلكيين، سيكون يوم الجمعة 26 مايو/أيار هو اليوم الأخير قبل رمضان، لأن الهلال سيمكث لمدة 44 دقيقة تقريبا، ما يجعل من الممكن رؤيته بالعين المجردة، ليكون السبت 27 مايو/ أيار الجاري غرة رمضان. كما تؤكد الحسابات الفلكية أن شهر رمضان لن تكتمل عدته 30 يوما، ويوم الأحد 25 يونيو/حزيران هو أول أيام العيد.

من جانب آخر، أكد المترائي عبد الله الجبير، على أن الحسابات الفلكية كانت تقول إن الهلال لن يظهر اليوم، ولكن هذا لم يمنع عشرات المترائين من الخروج لمحاولة رؤيته تطبيقا للسنة النبوية، وقال لـ”العربي الجديد”: “كانت الأجواء صافية، وكان يمكن مشاهدة الهلال لو أنه ظهر فعلا”.

غير أن الجبير شدد على أنه لا يمكن قبول تأكيدات الفلكيين بشكل دائم، لأنه ثبت في بعض الحالات رؤية الهلال، على الرغم من أنهم قالوا بصعوبة ذلك.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

تحري هلال رمضان اليوم… تجدد جدل الرؤية والحساب الفلكي

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا