جائزة الحاكم الرشيد في أفريقيا 2016: حجبت

أعلنت مؤسسة “مو إبراهيم” أن أيّاً من حكام الدول الأفريقية لن ينال الجائزة السنوية للحكم الرشيد في القارة السوداء، للعام الثاني على التوالي، للمرة السابعة منذ تأسيسها عام 2006.

وقالت الهيئة العليا لمنح الجائزة، في بيان نشر اليوم الثلاثاء على موقعها الإلكتروني الرسمي، إنه تقرر عدم منح الجائزة لأي من حكام القارة الأفريقية “بسبب عدم توافر شروط منح الجائزة في أي من قادة القارة للعام الثاني على التوالي”.

وحُجبت الجائزة، التي تمنح لرؤساء الدول أو الحكومات الأفريقية بناء على الإنجاز في القيادة والحكم الرشيد، وقيمتها 5 ملايين دولار أميركي، في تعريض بالحكام الأفارقة وسياساتهم غير الرشيدة في الحكم.

ومنذ تأسيسها في 2006، لم تمنح الجائزة، إلا لخمسة رؤساء أفارقة سابقين هم: جواكيم تشيسانو من موزمبيق عام 2007، وفيستوس موجاي من بتسوانا عام 2008، ونيلسون مانديلا من جنوب أفريقيا عام 2010، ومنح الجائزة شرفيا، وبيدرو رودريغيز بيريس من الرأس الأخضر عام 2011، وهيفيكبوني بوهامبا من ناميبيا عام 2014.

وتشترط الجائزة أن يكون القائد قد جاء بانتخابات ديمقراطية، وترك الحكم بانتهاء فترته الدستورية، على أن ينجز خلال فترة حكمه مشاريع تنموية في مجالات الأمن والصحة والتعليم.

ويمول رجل الأعمال سوداني المولد، مو إبراهيم، الجائزة، وتفوق قيمتها جائزة نوبل للسلام التي تبلغ قيمتها 1.3 مليون دولار أميركي، ووفقًا لإبراهيم، فإن “الحكم الرشيد أمر بالغ الأهمية.”.

تستثمر مؤسسة مو إبراهيم في مجالات الحكومة والقيادة لتحفيز عمليات التحوّل في أفريقيا، كما تسلط الضوء على نماذج لقيادات ناجحة، وعلى توفير فرص، وعلى الوصول لقادة واعدين لتعزيز القيادة في أفريقيا.

Twitter Post

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

21.4 مليون شخص تهددهم المجاعة والحروب في أفريقيا

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا