جو معلوف.. إعلامي لبناني يفتح الهواء لـ”مغتصب” ومشاهده “الإباحية”

افتتح الإعلامي اللبناني، جو معلوف، حلقة برنامجه “هوا الحرية”، أمس الإثنين، بمشاهد حيّة لمقاطع إباحية جنسية بين رجل يدعى جوزيف المعلوف وزوجة دكتور تجميل من مدينة زحلة، متحججاً أن هذه المقاطع انتشرت على تطبيق “واتساب” وشاهدها الجميع.

الإعلامي اللبناني لم يكتف بعرض الفيديوهات التي صورها المعلوف (المعروف بالبطة) مع عشيقته المتزوجة، بل عرض تقريراً لمقابلة مع “زير النساء”، كما لقبه خلال الحلقة، في الكواليس وهو يحقق في مصداقية أقواله، وفتح له الهواء لأكثر من 55 دقيقة، ليدافع عن جرائمه من ابتزاز ونشر فيديوهات عبر التطبيقات، متذرعاً ببعض الجمل النمطية والمعلبة، كـ “مجتمع ذكوري لا يحمي المرأة”، “شو نظرة أولادك لك؟”، و”ما فكرت بالمرأة وحياتها قبل نشر الفيديوهات”.

هذه الأسئلة التي طرحها معلوف أمس، لم تحمه من الابتذال والسطحية والشعبوية، بعد أن أسقط كل المعايير المهنية، خاصة عندما قال “لدينا تسجيلات لا يمكن أن نعرضها على الهواء”. ألم تكفك الأفلام الإباحية التي أتحفت بها المشاهد بدايةً؟

ويبدو أن تكريم الضيوف من شيم “هوا الحرية”، إذ ظهر الضيف المطلوب للعدالة بتهمة “الخطف والابتزاز والاغتصاب” مكرماً، وتُرك الهواء له ليتحدث ويدافع عن أفلامه، أما معلوف فكان يقاطعه فقط ليطرح أسئلة تهدف إلى تحسين روايته بأدلة زوده بها في الكواليس، وكأنه يقول “أظهر ما لديك فإنك بريء”.

وما إن خرج الضيف من استديو الـ LBCI حتى كانت القوى الأمنية بانتظاره، فألقت شعبة المعلومات القبض عليه فوراً.

Twitter Post

ما عرضه معلوف خلال برنامجه الفضائحي، استفز الكثيرين من أهل مدينة زحلة. فكان لـ “بنت زحلة” الفنانة نجوى كرم مداخلة عبر الهاتف، فعبّرت بدورها عن غضبها من طرح الموضوع على الإعلام، وهاجمت مقدم البرنامج بطريقة غير مباشرة قائلة “أشعر بأسف لما يحصل، لتناول القضية على الهواء ونبش المستور، وإنت شروشك من زحلة ما كان لازم تطرح هذه المشكلة في الحلقة”.

Twitter Post

وأضافت كرم “هذا الأمر ليس من شيم زحلة، فنحن معودين نغطي الفضيحة بحرام مش نشيل الحرام، وجوزف المعلوف لا يمثل سوى نفسه ولا يمثّل على الإطلاق زحلة وأهلها”. وختمت “زحلاويتي هزّتني، وريقي نشف لما سمعت وشاهدت الموضوع”.

Twitter Post

بدوره، عبر جو معلوف عن حرصه على زحلة وأهلها، وقال إنّ الموضوع مطروح ومتداول ولا مفر من عدم تطرق برنامجه الاجتماعي إليه.

كما غصت مواقع التواصل الاجتماعي، تزامناً مع عرض الحلقة، بالكثير من ردود الفعل، فغردت الإعلامية ريما نجيم “#هوا_الحرية ما بقدر قول غير #tfeh ع هيك ذكوريّة مقيتة!”. وعلقت الإعلامية رابعة الزيات “هيدا الكائن اللي بيشبه كل شي الا الإنسان اللي مع الزميل جو لازم يكون بالحبس #هوا_الحرية”.

Twitter Post

أما مراسلة تلفزيون “المستقبل”، محاسن مرسل حلبي، فكتبت على صفحتها في “فيسبوك” قائلة “وينو قضاء العجلة لمنع عرض أو بث الحلقة، علما انو كان في اعلان ترويجي وعرض لمقاطع من المقابلة مع البطة، القصة مش بس تشهير ونسوان التنور، صار في عرض لمقاطع ومحادثات جنسية، وينو المجلس الوطني للإعلام، وينو وزير الاعلام، تتجيبوا أعلى نسبة مشاهدة بتشتغلو بالناس”.

وبحلول صباح اليوم، تلقى رئيس “المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع”، عبد الهادي محفوظ، رسائل احتجاج وعشرات الاتصالات الهاتفية حول هذا الموضوع، مفادها أنه لا يجوز استخدام المنابر الإعلامية للابتزاز والفضائح، ومطالبة المجلس الوطني باتخاذ الإجراء المناسب، فطالب بدوره رئيس مجلس ادارة “المؤسسة اللبنانية للإرسال انترناشونال”، بيار الضاهر، بإيداعه نسخة عن الحلقة موضوع الشكوى للاطلاع عليها.

Twitter Post

Twitter Post

اقــرأ أيضاً

بعد نتائج “أراب آيدول”… يمنيون يحطمون تلفازاتهم و”عمار محبوبنا”

بيروت ــ عمر قصقص

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا