“حماس” تردّ على وصف صحيفة “الرياض” لها بـ”الإرهابية”

دانت “حركة المقاومة الإسلامية” (حماس)، اليوم السبت، وصف صحيفة “الرياض” السعودية لها بـ”الإرهابية”، واعتبرته “وصفاً خطيراً يمثل إساءة لمقاومة شعبنا الباسلة”.

ونشرت “الرياض” خبراً، أمس الجمعة، عنوانه “وفد من قيادة حركة حماس الإرهابية يحضر مراسم تنصيب روحاني”، في إشارة إلى مشاركة الحركة في مراسم أداء الرئيس الإيراني المنتخب حسن روحاني اليمين الدستورية، ثم حذفت الصحيفة الخبر، بعدما واجهت موجة انتقادات واسعة.

وأصدرت “حماس” بياناً أشارت فيه إلى أن “هذا الوصف الخطير من شأنه المساس بسمعة شعبنا وتاريخه ونضالاته، والإساءة لمقاومته الباسلة التي تمثل رأس الحربة في الدفاع عن فلسطين وعن عزة وكرامة الأمة جمعاء”، وشددت على أنه “لا يخدم سوى أعداء فلسطين، باعتبارها القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية”.

ورأت أنه “من المؤسف جداً أن تصدر مثل هذه التصريحات من وسيلة إعلامية عربية ومن قلب العاصمة السعودية في الوقت الذي يمارس فيه العدو الصهيوني أبشع جرائمه وعدوانه وانتهاكاته بحق شعبنا الفلسطيني والقدس والمسجد الأقصى”.

وجددت الحركة تأكيدها على ضرورة “وقف مثل هذه الأوصاف الغريبة والمخالفة للمواقف المعهودة للمملكة العربية السعودية وقيادتها وشعبها المحب لفلسطين، والذي وقف دوماً مع شعبنا ومقاومته وحقوقه المشروعة”.

تجدر الإشارة إلى أن الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، شارك خبر الصحيفة السعودية على موقع “تويتر”، وعلّق “وشهد شاهد من أهل صفه.. الرياض تنطق بالحق وتسمي الأمور بأسمائها.. اللهم أبلغ أني شهدت #حماس_إرهابية”.

وموقف أدرعي ليس جديداً، إذ أثنت صحيفة “ذا جيروساليم بوست” الإسرائيلية سابقاً على جهود وسائل الإعلام السعودية في “تخفيف حدّة تقارير ضد إسرائيل، عن طريق نشر مقالات تفتح الآفاق أمام العلاقات المباشرة (بين المملكة العربية السعودية والاحتلال الإسرائيلي)، نقل تصريحات المسؤولين الإسرائيليين، والحد من القصص السلبية حول العلاقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.

وأضافت الصحيفة في مقالة عنوانها “في المملكة العربية السعودية، علامات على محاولة كسر التابو الإسرائيلي”، في أغسطس/آب عام 2016، أن “التحول العام في منافذ مثل قناة العربية وصحيفة الرياض، بالإضافة إلى وسائل إعلامية أخرى تابعة للدولة، تعكس اتصالاً سرياً، ومن تحت الطاولة، بين المملكة السعودية والدولة اليهودية بعد سنوات من العمل”.

يذكر أن وسائل إعلام دول الحصار (المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، البحرين، مصر) ركزت على استهداف “حماس”، كجزء من الحملة والحصار ضد دولة قطر، ووصفتها بـ “الإرهابية” في مناسبات عدة، وطالبت أيضاً بإيقاف دعمها.

اقــرأ أيضاً

شبكة الإنترنت الفلسطينية تواجه الهجمات الإلكترونية “الأعنف”

غزة ــ العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا