#خان_شيخون… جثث أطفال سورية برعاية بشار الكيماوي

كلاكيت مرة أخرى: أطفالٌ بأعمار مختلفة يرقدون في أسرّة المستشفيات، بينما ينقطع نَفَسهم… حرفياً. يستمرّ النظام السوري بارتكاب جرائمه ضدّ السوريين والإنسانيّة، ليتوّجها بمجزرة جديدة بالغازات السامة في خان شيخون في إدلب، فجر أمس، ذهب ضحيّتها أكثر من 100 مدني وأصيب أكثر من 500، جلّهم من الأطفال في حصيلة غير نهائية.

“الصدمة” العربيّة تُرجمت في التغطيات الكثيفة في الصحف والقنوات وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، فانتشرت صور وفيديوهات تُظهر الأطفال الذين ماتوا بلا ذنب، فيما لم تحظَ المجزرة باهتمام كافٍ في الإعلام الأجنبي، وغابت التغطيات بعد ظهر أمس إلا عن الصفحة الأولى لصحُف “ذا غارديان” و”الإندبندنت” البريطانيّتين و”لوموند” الفرنسيّة. 

أما إعلام النظام السوري ومؤيدوه، فزادوا المجزرة وقاحةً، إذ أنكروها، كعادتهم، واعتبروا أنّها “فبركاتٍ جديدة”. وبرّر إعلام النظام المجزرة بقوله إنّ قواته قصفت محطة وقود، من دون أن يذكر أيضاً قصف مركز الرعاية الصحيّة. 

على مواقع التواصل الاجتماعي، ارتفع وسم “#خان_شيخون” إلى الأكثر تداولاً عالمياً، باللغة العربيّة فقط، حيث حازت الجريمة على اهتمام العرب، بينما غاب الغرب عن المتابعة، ليعود بوسم #Idlib في وقتٍ لاحق من اليوم.

 Twitter Post

وكتب فراس “خان شيخون… كيف نلوم العالم أذا كان المنفذ سوري والضحية سوري والشامت سوري ومن أعطى الذريعة سوري ومن يكذب سوري ومن يبكي سوري ومن نفذ القصف سوري ومن يبرر سوري ومن لم يهمه الأمر سوري ومن لم يسمع حتى اللحظة سوري ومن لا يعرف أين هي خان شيخون سوري”. 

 Twitter Post

وقال عبدالله يوسف “تجتمع الدول المسماة زورًا بـ”إسلامية” لتناقش قضايا العرب والمسلمين وهم منذ ست سنوات يرون مجازر سوريا ولم يعطوهم مضاد طيران واحد!”. 

وكتب عماد العمر “عالم ظالم ترامب يصرح لصالح الأسد بعد يوم الطيران يقصف المشافي في الشمال السوري واليوم يقصف بالغازات السامة”. 
 Twitter Post

وغرّد بدر “وصمة عار تضاف الى أمة الذل والسكوت، أين من يدعون حقوق الإنسان، هل براءة الأطفال أصبحت إرهاب #خان_شيخون”. وقال خليل شيخ موسى “مجزرة #خان_شيخون وصمة عار في جبين الإنسانية”. وكتب آخر “لا توجد أي قوة في العالم قادرة على هزيمه شعب اختار البقاء المجد لشهداء #خان_شيخون سيرحل الغزاه وستظل سوريا عصيه على الطغاه”. 

وغرّد آخر “سوف يكتب التاريخ بأحرف من دم ان العالم لم يفعل شي منذ خمس سنوات والشعب الأعزل يذبح من كل الطوائف والملل”. وقال عمر “#خان_شيخون وبعد يومين جامعة الدول العربية تستنكر هذا الهجوم. ما عندهم إلا نستنكر ونشجب!”. 

 Twitter Post

على صعيد متصل، قالت مصادر محلية في ريف إدلب لـ “العربي الجديد” إن أربعة ناشطين إعلاميين أصيبوا بغاز سام خلال تغطيتهم للقصف على مدينة خان شيخون أمس الثلاثاء. 

وأوضحت المصادر أن الناشطين تعرضوا للغاز السام خلال محاولتهم توثيق المجزرة التي ارتكبها طيران النظام السوري، وبينت أنّ حالة الناشطين الصحية جيّدة بعد تقديم العلاج لهم من قبل الفرق الطبية، وهم الناشط الإعلامي في الدفاع المدني بخان شيخون أنس دياب، والناشط الإعلامي عبد قنطار الذي يعمل لصالح موقع زمان الوصل، والناشط الإعلامي عبد القادر البكري مراسل وكالة قاسيون للأنباء، إضافة للناشط محمد حسن الدغيم. 

وفي الشأن نفسه ذكرت “وكالة قاسيون” في موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت نقلًا عن الطبيب المسؤول عن علاج مراسلها البكري أنه لا يزال تحت العناية دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل. وأعلنت “زمان الوصل” على فيسبوك إصابة مراسلها عبد قنطار في إدلب خلال تغطيته القصف.
 Twitter Post

اقــرأ أيضاً

#خان_شيخون: العالم يتفرّج على مجازر الأسد… مجدداً

إدلب ــ العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا