دفاعاً عن المقاومة…المغرّدون العرب: #حماس_مقاومة_مش_إرهاب

يغرد الفلسطينيون على وجه الخصوص، والناشطون العرب منذ يومين، عبر وسم #حماس_مقاومة_مش_إرهاب، رداً على اتهامات وُجهت من قبل أطراف عربية تحرّض بشكل واضح ضد حركة المقاومة الإسلامية حماس، وتصفها بأنها حركة إرهابية.

وقد كثف الناشطون من تغريدهم ضمن حملة إعلامية واسعة يوم أمس الخميس، وقد تصدر الوسم مواقع التواصل الاجتماعي، وشارك فيه العديد من المغرّدين العرب، دعماً وإسناداً للمقاومة الفلسطينية، وحركة حماس.

تأتي هذه الردود الغاضبة من قبل الناشطين العرب، عقب تصريحات لمسؤولين في أنظمة وجِهات عربية، طالبت فيها قطر بطرد حركة حماس من أرضها كونها حركة إرهابية، بالإضافة إلى اتهام قوات حفتر الليبية حركة حماس أنها شاركت في العمل العسكري على أراضي ليبيا، والتدخل في الشأن الليبي الداخلي، وهو ما نفاه بشكل قاطع مسؤولون في حماس.

وغرّد ياسر علي عبر “تويتر” قائلاً: “حركة صدت العدوان الصهيوني عدة مرات، وأسرت جنودهم، ودكّت معاقلهم في فلسطين، تؤدّى لها التحيات وتُرفع لها القبعات”، وقال أيضاً: “اللي عايش بين الحفر ما بيعرف قيمة النسر، #حماس_مقاومة_مش_إرهاب”.

أيوب المصري دافع أيضاً عن حركة حماس، وغرد عبر “تويتر”: “حماس هي أشرف وأنقى وأطهر حركة في تاريخ العرب المعاصر وفوق ذلك الأكثر فاعلية إن كان هناك فاعلون آخرون”، فيما كتبت نسمة الزاملي: “يا عربي، أنت كضميرٍ ميتْ تدَّعي الحقْ وَأنتَ تُبْطن الخَوف وَبداخِلكَ: اخرسْ! #حماس_مقاومة_مش_ارهاب”.

ودفاعاً عن حركة حماس، كتب هاني علي: “لو كانت #حماس حركة إرهابية لقتلت أطفالهم في العمليات الأخيرة في الضفة، كما يقتلون أطفالنا”، وأعاد المغرّدون نشر صورة للافتة رفعت في إحدى المظاهرات بفلسطين، كتب عليها: “اللي مش مع المقاومة، ابن حرام مصفى”، كما غرّد الدكتور عبد الجبار سعيد قائلاً: “ألا يعلم الذين يطالبون بطرد قيادات حماس من قطر ويتهمونها بالإرهاب أنهم يقفون في خندق نتنياهو؟ إذا لم تستح فاصنع ما شئت”.

وكتب سعيد ابن العرب عبر حسابه في “فيسبوك”: “السعودية أخطأت خطأً مدوياً إذ أعلنت عداءها الصريح مع حماس المقاومة!! فالسعودية لن تستطيع معها صبراً.. ولن تتمكن من تشويه الصورة البراقة التي رسمها أحفاد عز الدين القسام وأبناء الياسين والرنتيسي وعياش، فحق على السعودية حفظ ما تبقى من ماء وجهها ودس رأسها بالتراب إذ هو أطهر لها من التطاول على أسيادها خير أجناد الأرض!!”.

الصحافية هنادي نصر الله كتبت عبر حسابها “فيسبوك”: “ضحت بخيرة شبابها وقادتها لأجل كرامتنا وكرامة العرب والمسلمين، حماس تاج على رأس كل حر”.



 وكتب الصحافي أحمد جرارا: “صحيفة عكاظ السعودية اللي بتقول إنه حماس تبتلع الملايين لصرفها على أنفاق غزة (وطبعاً هذا شرف مش تهمة تنعاب عليها المقاومة) لكن خلينا نوضح إنه فش ولا دولار عمره وصل المقاومة بغزة من دولة الإمارات أو السعودية، وإذا في أموال تم دفعها لفلسطين فهي بتذهب لخزينة السلطة وبتدخل بموازنة الحكومة برام الله، وحتى لرام الله الإمارات بعد دحلان بطلت تدفع، والسعودية أغلبه وعودات بالقمم العربية ومعظم الالتزامات اللي عليها ما بتدفعه، والنذر القليل اللي بوصل فبروح لمؤسسات خيرية ورواتب موظفين”.

ونشر المغرّدون صوراً وعبارات تدعم المقاومة الفلسطينية، وحركة “حماس” حيث نشروا صوراً للقادة الشهداء، وكتائب القسام الجناح العسكري للحركة، وهم في الأنفاق وأثناء التدريب العسكري، في إشارة لبنادقهم الموجهة ضد الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى مقاطع فيديو تظهر عمليات عسكرية نفذتها القسام ضد الاحتلال، وهي دلائل على أنها حركة مقاومة وليست إرهابية كما تُتهم.

اقــرأ أيضاً

الفبركات الخيالية ضد قطر: الإعلام يفقد عقله

رام الله ــ سامي الشامي

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا