“رحلة مع اللاجئين السوريين في تركيا”: مشروع إنساني أم استعراض؟

أطلقت “الهيئة العالمية للإغاثة والتنمية” (أنصر) مشروع “رحلة إنسانية مع اللاجئين السوريين في تركيا”، ضمن فعاليات “مع الإنسان”، من 19 إلى 23 أغسطس/آب الحالي، مما أثار غضباً وجدلاً واسعين على مواقع التواصل الاجتماعي.

ودعت “أنصر” الشباب العرب “المؤثرين” على مواقع التواصل الاجتماعي إلى تجربة حياة اللجوء في إحدى القرى الحدودية بين سورية وتركيا.

ويتضمن برنامج الرحلة حفل إفطار جماعي في ساحة عامة، وفعاليات دعم نفسي، وزيارة عائلات لاجئة. وتبلغ قيمة رسوم الاشتراك ألف دولار أميركي، تُخصص لصالح اللاجئين السوريين، وتتضمن تكاليف الإقامة والتنقلات ووجبات الطعام، وفقاً للهيئة.

لكن الإعلان أثار غضباً وجدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وانقسمت آراء المستخدمين، إذ رأى البعض فيه “نوعاً من ثقافة الاستعراض والموضة المنتشرة بين الناشطين السوريين” واستغلالاً لمأساة اللجوء السوري”، بينما اعتبر آخرون أن لا مشكلة في المشروع “طالما يعود ريعه إلى اللاجئين السوريين”.

واعتذرت مقدمة البرامج السورية، نور حداد، عن المشاركة في المشروع، بعد حملة الانتقادات الواسعة.

تجدر الإشارة إلى أن “المؤثرين” المشاركين في المشروع هم: عادل لامي (لاعب سابق في منتخب قطر)، آلاء حمدان (مخرجة فلسطينية)، إحسان بن علوش (مدونة مغربية على موقع يوتيوب)، عبدالله الشريف (شاعر ومقدّم برامج مصري)، وغيرهم.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

الذكاء الاصطناعي لـ”يوتيوب” يحذف فيديوهات توثق جرائم الحرب

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا