عبد العال يهاجم رئيس “الأهرام”: “لا ننصاع وراء المنحرفين”

قال رئيس مجلس النواب المصري، علي عبد العال، إن “الدستور أكد حرية الصحافة، والبرلمان ينحاز لهذه الحرية، ويكن كل احترام وتقدير لمؤسسة الأهرام، التي يرتبط اسمها بحضارة مصر”، لكنّه أشار إلى أن هجومه على المؤسسة الصحافية جاء بعد إطلاعه على خبر نُشر على بوابتها الإلكترونية “بصورة سيئة”.

وأضاف عبد العال في جلسة البرلمان المنعقدة اليوم، الثلاثاء، إن “على إدارة المؤسسة اتخاذ إجراءات رادعة وقوية ضد الصحافي محرر الخبر، لأنه المقصود بحديثه، لذا كان العتاب على إدارة المؤسسة التي ينتمي إليها، والتي تخرج منها الكثير ممن يعملون في الصحافة المحلية والأجنبية”.

والتقط طرف الحديث الصحافي مصطفى بكري، فشن هجوماً واسعاً على رئيس مجلس إدارة الأهرام، أحمد السيد النجار، الذي قال عن هجوم عبد العال إن “هذا المسؤول لم يكن يحلم بالمرور من أمام الأهرام”، قائلاً: “ما قاله النجار يعد تطاولاً على رئيس مجلس النواب، وليس من قبيل حرية الرأي”.

وأشار بكري إلى أن رئيس مجلس إدارة الأهرام اتهم رئيس البرلمان باتهامات ظالمة، ووصفه بأنه يتحدث “حديث الصغار”، مؤكدا أن البرلمان ليس مستهدفاً بالألفاظ فقط، وإنما من الذين يرغبون في هدم المؤسسات، مطالباً بضرورة تقديم بلاغ إلى النيابة العامة ضد من يتجاوز على رئيس المجلس.

وعقب عبد العال، قائلاً: إن النجار “جاء في غفلة من الزمن لرئاسة مجلس إدارة الأهرام، والبرلمان لا يتوقف أمام حديثه”، مؤكدا أن منصب رئيس مجلس النواب أكبر من أن يرد على مثل هذه الألفاظ، وأن “البرلمان الحالي لا ينصاع لرغبات المنحرفين، ويعد من أفضل المجالس النيابية في تاريخ مصر، وليس نوابه تجار كيف أو سارقين لأموال الدولة”، بحد زعمه.

اقــرأ أيضاً

مصر: رفض دعوى إلغاء مشروع “رصد مخاطر شبكات التواصل”

القاهرة ــ العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا