غضب من متاجر “توب شوب” لاستيلائها على الكوفية الفلسطينية

انتقد ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي متاجر “توب شوب” العالمية بعد عرضها ثوباً نسائياً مستوحى في تصميمه وألوانه من الكوفية الفلسطينية. وقال النشطاء إن الزي النسائي الذي عرضته “توب شوب” على الإنترنت فيه “استيلاء ثقافي” على “تاريخ من المعاناة وإراقة الدماء”.

واستهجنت دينا تكروري في تغريدة على “تويتر” استخدام سلسلة متاجر “توب شوب” رمزاً ثقافياً فلسطينياً وتقديمه على شكل ثوب نسائي صيفي. ووصفت زاب مصطفى في تغريدة أخرى ما قامت به متاجر “توب شوب” بأسوأ “استيلاء ثقافي” على الكوفية وما تمثله من رمز ثقافي للفلسطينيين.


 Twitter Post

وقالت صحيفة “ذا صن” البريطانية إن الكوفية رمز للقومية الفلسطينية منذ الثلاثينيات من القرن الماضي، ولا تزال مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بتاريخ حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية، كما تُرتدى أيضاً كدليل على التضامن السلمي مع القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

وعبّر الناشطون المؤيّدون للشعب الفلسطيني عن غضبهم من استخدام “توب شوب” الكوفية لتحقيق الربح. وعرض موقع سلسلة “توب شوب” على الإنترنت الثوب المصنوع من القطن، بـ 40 جنيهاً إسترلينياً. وقال أحد مستخدمي تويتر: “إنها ليست مجرد طبعة أحادية اللون، إنها كوفية، تاريخ من المعاناة وإراقة الدماء”.

Twitter Post

Twitter Post

اقــرأ أيضاً

أستاذة بجامعة السويس تثير الجدل: أنا دكتورة وبرقص

لندن _ العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا