فريق إغاثة قطري يكافح المجاعة في جنوب السودان

أعلن الهلال الأحمر القطري اليوم الثلاثاء، عن إرسال فريق إغاثي إلى جنوب السودان للوقوف على مستجدات الأوضاع وتقييم الأضرار ورصد أهم الاحتياجات هناك، خاصة مع تفشي المجاعة.

وأعلنت ثلاث منظمات تابعة للأمم المتحدة، وهي الأغذية والزراعة، ويونيسف، وبرنامج الغذاء العالمي، عن مأساة إنسانية في عدة مناطق بالبلد الوليد الذي يعيش ويلات الحرب الأهلية، حيث يواجه أكثر من 100 ألف شخص خطر المجاعة في أجزاء من ولاية الوحدة في وسط شمال البلاد، إضافة الى تصنيف ما يقرب من مليون شخص باعتبارهم على شفا المجاعة.

وقال “الهلال الأحمر القطري” في بيان وصل “العربي الجديد”، إن “4.9 ملايين شخص، أي أكثر من 40 في المائة من سكان جنوب السودان، يحتاجون إلى مساعدات غذائية وزراعية عاجلة، ومن المتوقع أن يزيد العدد الكلي للذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي إلى 5.5 ملايين شخص في ذروة موسم الجفاف في يوليو/تموز المقبل، ما لم تتم إغاثتهم بشكل عاجل لتخفيف حدة أزمة الغذاء ومنع انتشارها”.

وقدر البيان أن “أكثر من مليون طفل يعانون من سوء التغذية حاليا في جنوب السودان، بينما يعاني أكثر من ربع مليون آخرين من سوء التغذية الحاد”.

وتعد المجاعة الحالية أسوأ كارثة جوع منذ اندلاع القتال قبل أكثر من ثلاث سنوات، حيث لعب التغيير المناخي دورا في تفاقم نقص الغذاء، ما أدى إلى نزوح ولجوء آلاف من المواطنين الذين أصبحوا يعيشون في ظروف إنسانية صعبة، وحالة طوارئ صحية عامة يزيد من حدتها انتشار القتال والنزوح وعدم توفر الخدمات والمرافق الصحية.

وتعاني جنوب السودان من حرب أهلية منذ ثلاث سنوات أدت إلى تدهور الوضع العام في البلاد، وخصوصا الوضع الاقتصادي، ما أسفر عن نزوح 1.9 مليون شخص ولجوء نحو 1.3 مليون أخرين.
ويعمل الهلال الأحمر القطري في جنوب السودان منذ يناير/كانون الأول 2013، وقام بتنفيذ عدة مشاريع، أهمها مشروع المياه والصرف الصحي، ومشروع لدعم الصحة، كما قام بدعم مخيمات اللاجئين في جوبا.

اقــرأ أيضاً

تعاون تركي قطري بملايين الدولارات لمساعدة السوريين

الدوحة ــ العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا