فلسطين: 7.8% من المصابين بالسرطان أطفال

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الأربعاء، أن سرطان الأطفال في فلسطين يمثل 7.8 في المائة من مجموع السرطانات المسجلة في فلسطين، والتي بلغت 83.8 حالة جديدة لكل مائة ألف نسمة من السكان.

وذكرت وزارة الصحة في بيان صحافي لمناسبة اليوم العالمي لسرطان الأطفال الموافق اليوم الأربعاء، أن 59.3 في المائة من الإصابات بالسرطان سجلت لدى الأطفال الذكور، والبقية لدى الإناث. كما سجلت 31.7 في المائة من حالات سرطان الأطفال لمن هم دون الخمس سنوات.


وأوضحت أن سرطان الدم أو ابيضاض الدم (اللوكيميا) في مقدمة السرطانات التي تصيب الأطفال الفلسطينيين بنسبة 30.2 في المائة، يليه سرطان الدماغ والجهاز العصبي بنسبة 18.5 في المائة. ويأتي سرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكيني في المرتبة الثالثة بنسبة 7.4 في المائة، وفي المرتبة الرابعة يأتي السرطان النقوي المتعدد (المايلوما المتعددة) بنسبة 5.8 في المائة، وفي المرتبة الخامسة سرطان العقد اللمفاوية بنسبة 4.2 في المائة.


وتشكل هذه الأنواع الخمسة من السرطان نحو ثلثي الحالات المسجلة لدى الأطفال في فلسطين ونسبتها 66.1 في المائة. كما بيّنت أن حالات سرطان أخرى بين الأطفال منها سرطان (ويلمز) الذي يصيب الكُلى، وسرطان العيون، وسرطانات الغدد الصماء المختلفة، وسرطان العظام، وسرطان الكبد، وغيرها.


وقال مدير مركز المعلومات في وزارة الصحة الفلسطينية، جواد البيطار، في تصريح له، إن “نسبة وفيات الأطفال بالسرطان من مجموع وفيات السرطان المبلغ عنها في فلسطين بلغت 3.8 في المائة، في حين بلغت نسبة الأطفال الفلسطينيين المتوفين بالسرطان دون الخمس سنوات 26.8 في المائة”.


ويعد السرطان الأول المؤدي للوفاة لدى الأطفال الفلسطينيين هو سرطان الدماغ والجهاز العصبي بنسبة 43.9 في المائة، يليه سرطان الدم أو ابيضاض الدم (اللوكيميا) بنسبة 26.8 في المائة، ويشكل هذان النوعان من السرطانات 70.7 في المائة من وفيات السرطان بين الأطفال في فلسطين.

اقــرأ أيضاً

حملة كويتية ضد ترحيل الوافدين

وقال وزير الصحة الفلسطيني، جواد عواد، في تصريح صحافي، إنه “بسبب أهمية تشخيص وعلاج ومتابعة حالات سرطان الأطفال افتتح قسم هدى المصري لعلاج سرطان الأطفال في مستشفى الحسين الحكومي في بيت جالا في بيت لحم، بأحدث التقنيات العالمية في هذا المجال، ما شكل بارقة أمل كبرى لتشخيص وعلاج ومتابعة الأطفال الذي يصابون بالسرطان”.


وأضاف عواد أن “جمعية إغاثة أطفال فلسطين افتتحت أول قسم متخصص لأطفال مرضى السرطان في فلسطين، وفي عام 2013 افتتح الرئيس محمود عباس القسم رسمياً، لتوفير العناية اللازمة والمتخصصة لأطفال مرضى السرطان من جميع أنحاء فلسطين، كما يعمل الطاقم الطبي على إنقاذ حياتهم والتخفيف من آلامهم”.


ولفت إلى أن “قسم هدى المصري لعلاج أطفال السرطان يعد نواة لمركز خالد الحسن للسرطان، إذ إن الكادر الطبي والصحي الموجود في هذا القسم مؤهل على قدر عال، وسيكون له دور كبير في تشغيل مركز خالد الحسن”.


وأشارت وزارة الصحة إلى إن “الوزير جواد عواد بحث مع رئيس جمعية إغاثة أطفال فلسطين ستيف سوسبي، قبل أيام، السبل الكفيلة بتشغيل قسم أورام الأطفال وأمراض الدم الجديد في مستشفى الأطفال التخصصي في قطاع غزة وبتكلفة مالية إجمالية تصل إلى 10 ملايين دولار، إذ يخدم المشروع الأطفال في المحافظات الجنوبية (قطاع غزة) الذين يعانون من أمراض الأورام والدم من عمر يوم واحد إلى عمر 12 عاماً”.


ويشير تقرير للوكالة الدولية لبحوث السرطان (IARC) أن نسبة سرطان الأطفال قد تكون أعلى بكثير مما يعتقد، وإلى تشخيص ما يقرب من 300 ألف حالة سرطان لدى الأطفال والمراهقين الذين تقل أعمارهم عن 18 سنويّاً، و80 ألف حالة وفاة سنويّاً بسبب سرطان الطفولة في العالم.


وبحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية فإن 80 في المائة من الأطفال المصابين بالسرطان يعيشون في الدول النامية.

اقــرأ أيضاً

“هي فرصة… ولن يموت طفل بالسرطان”

رام الله ــ العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا