قاتل أسامة بن لادن يروي تفاصيل العملية: هكذا وجدناه

في كتابه الذي يحمل عنوان the operator، يروي الجندي الأميركي روبرت أونيل، الذي يدعي أنه هو من أطلق النار على زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن، وقتله، تفاصيل العملية.

ويقول، إنه بعد الإنزال في آبوت أباد الباكستانية، وجدوا منزلاً قيل إن بن لادن في داخله “دخلنا البيت، ونظرت إلى يميني، فوجدت غرفة، دخلتها، ورأيت بن لادن يقف فيها قرب السرير، أمامه سيدة، يضع يده على كتفها. كان أطول وأنحف مما تصوّرت، ذقنه أقصر وشعره أكثر بياضاً مما تخيّلت”.

 ويضيف أنه أطلق النار على رأس بن لادن، فقتله، لكنه عاد وأطلق رصاصة ثانية للتأكد من موته.

وتحدّث أونيل عن القلق والخوف عند الوصول إلى آبوت أباد، قائلاً “سندخل منزل بن لادن، والأرجح أننا سنموت. لكن كنا نقول إنها لحظة تاريخية”.

بعد نشر مقتطفات من كتابه، واجه أونيل انتقادات عدة، خصوصاً أنه يدعي أنه الوحيد المسؤول عن قتل بن لادن، منكراً عمل الفريق المؤلّف من ستة جنود والذي خاض العملية.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

السينما المغاربية: كيف تقارب الأفلام ملفّ الإرهاب؟

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا