قنبلة على شكل “آيباد” سبب حظر الأجهزة الإلكترونية؟

لا يزال الإعلام حول العالم يُحاول معرفة الأسباب المباشرة التي أدّت إلى فرض حظرٍ على الأجهزة الإلكترونيّة. وفي هذا الإطار، ذكرت قناة “سي إن إن” الأميركيّة أنّ الإرهابيين وجدوا طرقاً لدمج القنابل في الأجهزة الإلكترونيّة، في شكلٍ لا تستطيع الأجهزة الماسحة في المطارات إيجادها، مشيرةً إلى أنّ هذا الاكتشاف كان من أسباب فرض الحظر الأميركي على الأجهزة الإلكترونيّة من سبع دول عربيّة وتركيا.

ويشمل الحظر الأميركي الذي بدأ تفعيله أواخر مارس/آذار الماضي مطار القاهرة الدولي في مصر ومطار دبي الدولي في الإمارات ومطار أبوظبي الدولي في الإمارات ومطار إسطنبول في تركيا ومطار حمد الدولي في قطر ومطار الملكة علياء الدولي في الأردن ومطار الكويت الدولي في الكويت ومطار محمد الخامس الدولي في المغرب ومطار الملك عبدالعزيز الدولي في السعودية ومطار الملك خالد الدولي في السعودية.

وقال تقرير “سي إن إن” الذي نشر في الأول من إبريل/نيسان إن “الجماعات الإرهابيّة استحوذت على أجهزة ماسحة خاصة بها في المطارات، ضمن جهودها لاختراع مواد متفجّرة لا يمكن اكتشافها في المسح في الولايات المتحدة الأميركية وفي العالم”.

التقرير الذي رفضت أجهزة الاستخبارات التعليق عليه، أوضح أنّه خلال سلسلة من التحقيقات العام الماضي، اكتشف مكتب التحقيقات الفدرالي FBI أنّ متفجرات الحواسيب قد تكون أصعب بكثير لكشفها من الماسحات من أي نسخ سابقة للقنابل الإلكترونيّة، التي استخدمها الإرهابيون.

وركّز فحص الـ”FBI” على نماذج محدّدة من الماسحات الضوئيّة الموافق عليها من قبل إدارة أمن المواصلات، وتستخدم في الولايات المتحدة وحول العالم.


والأسبوع الماضي، قالت صحيفة “ذا غارديان” البريطانيّة إنّ الحظر جاء بعد اكتشاف قنبلة مخبّأة على شكل “آيباد”. وأوضحت الصحيفة أنّ الحظرين الأميركي والبريطاني جاءا بسبب عدّة عوامل وليس حادثة واحدة، أحدها اكتشاف القنبلة في الآيباد، والتي كانت تشبه إلى حدّ كبير الجهاز الحقيقي، فيما بقيت تفاصيل الدولة والجهة المتورّطة سرية.

وكان ذلك الاكتشاف، بحسب الصحيفة البريطانيّة، تأكيداً لأجهزة الاستخبارات بأنّ جماعات إسلاميّة وجدت طريقة لإدخال القنابل إلى مقصورة الطائرات، بعد محاولات فاشلة متكرّرة تضمّنت الحذاء المتفجّر وغيرها. التفجيرات في المقصورات يُمكن أن يكون لها تأثير أكبر بكثير من وضعها في مكان الشحن، فالمنفذ يُمكن أن يضع القنبلة جنب شباكٍ أو باب، الأمر الذي يؤدي إلى سقوط الركاب وطاقم الطائرة منها.

وكانت وكالة الأمن القومي الأميركي، قد أكّدت أنّ الحظر جاء بعد محاولات للإرهابيين لإيجاد “طرق مبتكرة” لمهاجمة الطائرات.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

“الأخبار الزائفة”… حجّة جديدة لتكميم الأفواه

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا