كذبت الكذبة وصدّقتها… “سكاي نيوز” مستمرّة بافتراءاتها ضدّ قطر

كمَن كذب الكذبة وصدّقها، تستمرّ قناة “سكاي نيوز عربية” بنشر الأكاذيب والفبركات، في إطار حملتها التحضيريّة ضدّ دولة قطر، منذ ليل الثلاثاء — الأربعاء.

فبعد يومين تقريباً من نفي السلطات الرسميّة القطريّة إدلاء أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بأي تصريحات إعلاميّة خلال تخريج المجندين الثلاثاء، وإعلان السلطات اختراق موقع وكالة “قنا” الرسميّة القطريّة، وبدئها التحقيقات بالتعاون مع دول شقيقة وصديقة لمحاسبة المسؤولين، تستمرّ “سكاي نيوز” بالتعامل مع الأخبار المفبركة على أنّها حقيقيّة.


وليل أمس الأربعاء، بثّت القناة تقارير إخباريّة في نشراتها، فصّلت فيها التصريحات المفبركة للأمير تميم، بنبرةٍ تحريضيّة، ثم استضافت “محلّلين عربا” لدعم تحريضها. وهو الأمر نفسه الذي حصل خلال برنامج “حوار المساء”، والذي خُصّص لنشر الفبركات والأكاذيب والتحريض. فتمّت استضافة أربعة محلّلين ليُضيفوا إلى الكذب آراء متحيّزة ضدّ قطر.



إلا أنّ فبركات القناة انقلبت عليها. فرغم أنّ المشاهدين لا يستطيعون التعليق على القناة، إلا أنّ آراءهم الرافضة لتلك الفبركات، ولبثّ الفتنة والتفرقة بين دول الخليج العربي، كانت واضحة على مواقع التواصل. فبعد نشر القناة تقريراً بعنوان “اتهامات دولية لـ #قطر بدعم تنظيمات إرهابية” وهو جزء من التلفيقات التي “حلّلها” برنامج “حوار المساء”، غرّد مستخدمو مواقع التواصل بفضح أكاذيب القناة، ورفضهم لها. وقال أحد المغردين “ما خلصتوا من كذبكم؟”.



التعليقات نفسها كانت على مقطع فيديو بعنوان “#قطر.. بين محاربة الإرهاب ورعاية التطرف” وهو تقرير تحريضيّ ضدّ قطر بثّته القناة ضمن تقاريرها الإخباريّة. فكتب أحد المغردين “الكذب تعودناه ع قنواتكم المفبركه” وقال آخر “يضحكنا جميعا عند إصرار الكاذب على موقفه والجميع يعلم أنه يكذب”.

اقــرأ أيضاً

هكذا انطلقت صفارة البداية لحملة التحريض الإعلامية ضدّ قطر

(العربي الجديد)

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا