كيف أنقذت أغنية Despacito اقتصاد بورتوريكو بعد إعلان الإفلاس

بعد أن أعلن حاكم دولة بورتوريكو، أليخاندرو غارسيا، إفلاس البلاد منذ شهرين، من أجل إعادة هيكلة الديون البالغة 70 مليار دولار، جاءت المفاجأة بتحسن الاقتصاد لسبب غريب، وهو أغنية “دسباسيتو” Despacito التي حققت أكثر من 2 ونصف مليار مشاهدة على “يوتيوب” خلال أشهر قليلة.

وذكرت صحيفة “يون نويفو ديا” أن اهتمام السياح بالسفر إلى بورتوريكو زاد بنسبة 45 فى المائة، منذ أن بدأت الاغنية بالانتشار في جميع أنحاء العالم. وساهم في هذا الانتعاش السياحي الجملة التي تكررت في الأغنية وتقول:”هذه هي الطريقة التي نقوم بها في بورتوريكو”، إضافة إلى تصويرها في مواقع مذهلة.

ووفقاً لتقرير الصحيفة فقد، شملت جولات منظمي الرحلات السياحية في بورتوريكو، بعضُ المناطق والأماكن التي كانت بمثابة المسرح، لإنتاج الفيديو الموسيقي، مثل نادي “لا فاكتوريا” في سان خوان القديمة وبلدة “لا بيرلا” التاريخية.

وبعد هذه الأخبار، كتب لويس فونسي، أحد نجمي الأغنية، على حسابه في “إنستاغرام” “الفرح هو قراءة هذا في وسائل الإعلام الدولية، وبورتوريكو هي بطلة الرواية الحقيقية لهذه الأغنية وهذا الفيديو” شاكراً شريكه في الأغنية النجم ودادي يانكي، ومخرجها كارلوس بيريز، وآخرين.

وتقع دولة بورتوريكو شمال شرق البحر الكاريبي، شرق جمهورية الدومينيكان، وغرب كل من جزر فيرجن التابعة للولايات المتحدة وجزر فيرجن البريطانية. وتتألف من أرخبيل يشمل جزيرة بورتوريكو الرئيسية وعدد من الجزر الصغيرة، أكبرها هي فيكويس، وكوليبرا، ومونا.

وتعرض اقتصاد البلاد إلى هزات عنيفة، الأمر الذي أدى إلى إعلان إفلاسها، وإعادة هيكلية ديونها، البالغة أكثر من 70 مليار دولار، إلا أن هذا الوضع تغير، بفضل أغنية قام بأدائها نجمان مشهوران في البلاد، حيث تمكنت من حصد ملايين المشاهدين حول العالم، الأمر الذي شجع السياح، خاصة في فصل الصيف، إلى التوجه نحو هذه الجزيرة، والاستمتاع بالمناظر الخلابة، وهو ما أدى بحسب تقارير صحافية إلى تغير الوضع الاقتصادي، وانتعاش البلاد.

وبحسب الخبراء، فإن العملات الصعبة التي ضخت في البلاد خلال الفترة القصيرة الماضية، ساهمت في تقليص الديون العامة. ويضيف الخبراء، أنه من المتوقع ارتفاع أعداد السياح إلى أكثر من مليوني سائح حتى نهاية العام.

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

دليلك لسياحة حول العالم بتكلفة بسيطة

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا