مسلمون يردون على قرار ترامب منعهم من دخول أميركا

مواطنو سبع دول ممنوعون من الدخول إلى أميركا(فرانس برس)

بعد توقيع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الجمعة، قراراً تنفيذياً بمنع دخول رعايا سبع دول إسلامية، وهي سورية والعراق وإيران والصومال واليمن وليبيا والسودان، حتى ممن يحملون تأشيرات، إلى أميركا، انطلقت حملة تغريدات تحت وسم #MuslimBan لانتقاد القرار، وللحديث عن تأثيره على حياة هؤلاء الممنوعين من الدخول.

وشاركت سناء حايمن صورةً لإنجازات والدها في الولايات المتحدة، وكتبت: “أبي، المهاجر المسلم ساهم في خلق آلاف فرص العمل في أميركا. منع المسلمين لا فائدة وخطير”.

أثينا خيبري غردت: “قريبتي من إيران لن تتمكن من العودة إلى أميركا للحصول على شهادتها في الكيمياء. شكراً”.

أشا محمد نور روت قصتها الشخصية، وهي طفلة، وقصة هرب عائلتها من الموت والحرب في الصومال قبل 25 سنة، إلى أميركا، قبل أن تختم بالقول: “يؤسفني اليوم أن عائلة كعائلتنا وطفلة مثلي لن تتمكن من الحصول على فرصة كهذه”.

الصحافية فرناز فسيحي، تحدّثت عن هروب عائلتها من إيران بحثاً عن ملجأ آمن هرباً من قمع النظام هناك.

أما التعليق الذي لاقى انتشاراً كبيراً، فكان للصحافي الأميركي مصطفى بيومي، والذي كتب: “إذاً، إن أتيت من بلد ذي أغلبية مسلمة تم قصفه واجتياحه من قبل أميركا، لن نسمح لك بالدخول”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.