مقتل 6 إعلاميين وإصابة 9 بسورية خلال فبراير

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل ستة عاملين في المجال الإعلامي في شهر فبراير/شباط الماضي، بينهم خمسة على يد قوات النظام السوري، وواحد على يد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأوضحت الشبكة المهتمّة بتوثيق الانتهاكات بسورية، في تقرير أصدرته مساء الأحد، أنّها وثّقت، “حالتي اعتقال على يد تنظيم جبهة “فتح الشام” تمّ الإفراج عن إحداهما، وحالة اعتقال واحدة على يد قوات الإدارة الذاتية الكردية، تمّ الإفراج عنها”.

وبحسب التقرير فقد أصيب تسعة إعلاميين على يد قوات النظام السوري، وإعلامي واحد على يد جهات أخرى، كما وثّق التقرير “تعرّض مكتب إعلامي لقصف من قبل طيران ثابت الجناح تابع لقوات النظام السوري”.

وأشار التقرير إلى ضرورة “التحرّك الجاد والسريع لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه من العمل الإعلامي في سورية”، وأكّد “ضرورة احترام حرية العمل الإعلامي، والعمل على ضمان سلامة العاملين فيه، وإعطائهم رعاية خاصة”.

كما أوصى لجنة التحقيق الدولية بـ”إجراء تحقيقات في استهداف الإعلاميين بشكل خاص، ومجلس الأمن بالمساهمة في مكافحة سياسة الإفلات من العقاب عبر إحالة الوضع في سورية إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

وأوصى المؤسسات الإعلامية العربية والدولية أيضاً بـ”ضرورة مناصرة زملائهم الإعلاميين عبر نشر تقارير دورية تسلط الضوء على معاناتهم اليومية وتخلد تضحياتهم”.

اقــرأ أيضاً

تصريحات الحكومة السورية: 6 سنوات من الهزل

عبد الرحمن خضر

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا