نائبة أردنية تهنئ الدقامسة بخروجه من السجون الإسرائيلية!

أثارت نائبة برلمانية أردنية سخرية مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما اعتقدت أن الجندي المسرّح أحمد الدقامسة، والذي أطلق سراحه فجر اليوم الأحد من السجون الأردنية، كان أسيراً في السجون الإسرائيلية. وهي ليست المرة الأولى التي تثير فيها نائبات من البرلمان الأردني السخرية.

وقالت البرلمانية، زينب زبيد، في تصريحات صحافية لوسائل إعلام محلية “أهنئ الوطن وأهنئ الدقامسة الذين عشت بينهم برجوع ابنهم أحمد الدقامسة، وكنت أتمنى ألا يبقى كل هذه المدة الطويلة في السجون الإسرائيلية”.

وأطلقت السلطات الأردنية، بعد منتصف ليل السبت — الأحد، سراح الدقامسة، بعد أن قضت محكمة عسكرية أردنية في عام 1997 على الدقامسة بالسجن المؤبد (20 سنة) مع الأشغال الشاقة، لإدانته بقتل سبع فتيات إسرائيليات في منطقة الباقورة، أثناء خدمته العسكرية بقوات حرس الحدود.

وهذه ليست المرة الأولى التي تُثير فيها برلمانيات أردنيات سخرية مواقع التواصل. إذ سبق ورصدت كاميرا صحيفة “عمون” الأردنية برلمانية وهي تتوصل بورقة من زميلتها تطلب منها فيها إحضار ملوخية.

وتناقلت مواقع التواصل بدورها الصورة حينها، والتي تظهر النائبة، عليا أبو هليل، وقد توصّلت من زميلتها، فضية أبو قدورة، برسالة في قطعة ورق كان نصها “أشتري كيلو ملوخية ناشفة، أو في ناس ببيع، مع الشكر”.

اقــرأ أيضاً

#سيحاكمكم_باسل…يوثّق الاعتداءات على المواطنين والصحافيين

عمّان — العربي الجديد

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا