هنا سجون كوريا الشمالية: نساء يحرقن حيات… ومساجين يُرجمون

رغم مرور 15 عاماً على هربها من بيونغ يانغ إلى سيول عاصمة كوريا الجنوبية، لا تزال ليم هاي ـ ييم، الحارسة السابقة في أحد سجون كوريا الشمالية، تذكر كل تفاصيل الرعب هناك.
في حديث صحافي مع “ديلي ميل” تروي يومياتها كحارسة للسجن، الذي كان يضمّ آلاف المساجين. 

“كان يتمّ تدريبنا لكي لا نشعر بأي شفقة على المساجين، كانوا يقنعوننا أنهم ارتكبوا جرائم وحشية، وأنهم ليسوا بشراً” تقول هاي ــ ييم. وتروي حادثتين لا تزالان في مخيلتها: “شقيقان نجحا في الهروب من السجن، فتمّ القبض على سبعة من أفرد عائلتهم، وإعدامهم في ساحة السجن. ثم ألقي القبض على الشقيقين، وأجبر المساجين على رجمهمها، ثم تم قطع رأسيهما ليكونا عبرة لباقي المساجين”.

أما الحادثة الثانية، فكانت إجبار إحدى السجنيات على السير عارية في السجن، ثمّ تمّ إحراقها وهي لا تزال على قيد الحياة. وتكشف هاي ــ ييم، أن عمليات تجويع المساجين، واغتصابهم وتعذيبهم كانت عمليات شبه يومية وروتينية في السجن.

وتضمّ السجون الكوريّة الشمالية وفق صحيفة “ذا إندبندنت” حوال 200 ألف معتقل، إلى جانب عشرات الآلاف المحتجزين في مراكز “إعادة تأهيل وتدريب وتعليم”. 

(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

الترويج لمؤيدي النظام السوري: محمد اسكندر نموذجاً

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا