وزارة العمل: 15 ألف وظيفة وفرتها سعودة الاتصالات

أكدت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية أن خططها لتوطين العمل في بيع وصيانة أجهزة الجوالات بنسبة 100% أسفرت عن توفير وظائف لأكثر من 15 ألف شاب وفتاة.

وشددت الوزارة على أن توطين قطاع الاتصالات هو أول مسارات برنامج “التوطين والتنمية الاجتماعية الموجه”، والتي تعتبر إحدى المبادرات المستهدفة ضمن برنامج التحول الوطني 2020.

وأشارت الوزارة إلى أن الإحصاءات الرسمية لها تؤكد وجود 8045 منشأة مسجلة تحت نشاط بيع وصيانة الجوالات، معظهما كان بتمويل من بنك التنمية الاجتماعية الذي قدم مؤخرا تمويلا لـ 3267 مشروعًا صغيرًا، لتمكين الشباب والفتيات من العمل في نشاط بيع وصيانة أجهزة الجوالات، بهدف إيجاد المزيد من فرص العمل والاستثمار في السوق.

ويأتي إعلان الوزارة بالتزامن مع إطلاقها، اليوم الأحد، حملة للتعريف بمبادرات برنامج التحول الوطني 2020، وخططها المستقبلية، بهدف تنظيم ورفع مشاركة القوى العاملة الوطنية، وفق بيئات عمل لائقة في سوق العمل، وتطوير الجمعيات والمؤسسات الأهلية ومراكز الحماية الاجتماعية.

وبحسب وزارة العمل، سيتم خلال الأسبوعين المقبلين عن تناول منظومة العمل والتنمية الاجتماعية وما تم تحقيقه في كافة مبادراتها المطروحة ضمن برنامج التحول، والتحديات التي واجهتها، والأهداف التي تسعى لتحقيقها، بما في ذلك برامج التوطين والتنمية الاجتماعية الموجه، وتأسيس المجالس القطاعية، وتشجيع العمل عن بعد والعمل من المنزل، وتطوير الآليات المناسبة لتمكين النساء من الفئات الأكثر حاجة من البرامج التأهيلية المنتهية بالتوظيف.

كذلك سيتم تناول تطوير آليات الاستقدام للاعتماد على السوق المحلي، ومأسسة العمل التطوعي، ونظام إدارة الأجور، ومنصة “دروب” للتدريب الإلكتروني، والتي تهدف لبناء برامج تدريب جديدة لرفع المستوى المهاري للسعوديين بما يتوافق مع متطلبات السوق، تطوير خدمات مراكز الدعم والإرشاد الأسري، وتنظيم وتمكين العمل الاجتماعي التنموي، وبرنامج تمكين القيادات الوطنية (iLead)، إلى جانب حوكمة الجمعيات الأهلية وبناء قدرات العاملين فيها، وبرنامج نطاقات.

وفي إطار متصل قالت إمارة منطقة القصيم إنها تتوقع توفير 4500 فرصة عمل للشباب والفتيات في المراكز التجارية بالمنطقة، وكانت الإمارة قد وقّعت مؤخراً مذكرة التفاهم مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، لتوطين المراكز التجارية، ضمن برنامج “التوطين والتنمية الاجتماعية الموجه”، بمشاركة تسع جهات أخرى، فيما ستعمل مع الجهات المعنية على تنفيذ حملات وزيارات تفتيش على المحال الواقعة في المراكز التجارية، للتحقق من قصر العمل في تلك المحال على السعوديين والسعوديات.

وسيوفر صندوق تنمية الموارد البشرية بدوره مجموعة من خدمات التوظيف المساندة للمنشآت والباحثين عن عمل في الإعلان عن الفرص الوظيفية والبحث عن الوظائف في المحال التابعة للمراكز التجارية المغلقة عبر زيارة موقع البوابة الوطنية للعمل، أما في جانب الدعم المالي، فسيقدم الصندوق مجموعة من البرامج الموجهة للمنشآت، والتي تسهم في دعم أجور من سيتم توظيفهم من السعوديين في هذا النشاط، فيما يتيح الصندوق لرواد الأعمال الراغبين في الاستثمار إمكانية الاستفادة من برنامج دعم وتدريب وتأهيل أصحاب المنشآت الصغيرة وبرنامج دعم ملاك المنشآت الصغيرة.

اقــرأ أيضاً

ضعف المؤهلات يؤثر على “سعودة” قطاع البتروكيماويات

الرياض ــ خالد الشايع

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا