4 مرات ذبح فيها المدنيون أمام أعين الأمم المتحدة أو بتواطؤ جنودها

حمّلت محكمة استئناف هولندية، أمس الثلاثاء، حكومة هولندا مسؤولية جزئية عن مقتل نحو 300 رجل مسلم طردوا من قاعدة هولندية تابعة للأمم المتحدة بعد أن اجتاحت قوات صرب البوسنة منطقة سربرنيتشا المحيطة بالقاعدة خلال الحرب الأهلية عام 1995. وسلّط هذا القرار الضوء مجدداً على عدد من المجازر التي ارتكبت داخل ملاجئ للأمم المتحدة أو بعد طردهم من هذه الملاجئ.

مجزرة قانا

أشهر المجازر داخل ملجأ للأمم المتحدة، كانت مجرزة قانا الأولى (جنوب لبنان)، التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضدّ المدنيين اللبنانيين عام 1996، وأدت إلى سقوط أكثر من مئة مدني بينهم عدد كبير من الأطفال.

ضحايا مجزرة قانا (فيسبوك)


مجزرة بيت حانون

خلال العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014، سقط أكثر من 15 ضحية وأكثر من 200 جريح بعدما قصف الاحتلال مدرسة تابعة للأنروا لجأ إليها الغزيون للاحتماء من القصف. وفتحت الأمم المتحدة تحقيقاً في القصف لكن من دون أن تتخذ أية إجراءات عقابية حقيقية.

بعد المجزرة (فيسبوك)


مجزرة سربرنيتشا

عام 1995 وأثناء الإبادة التي تعرض لها مسلمو البوسنة والهرسك، لم تقم قوات حفظ السلام الهولندية بأي مجهود لحماية الرجال والأولاد من المجزرة، بل قامت بفصلهم عن عائلاتهم ما أدى إلى مقتلهم.

تبكي الضحايا (Getty)




الإبادة في رواندا

خلال الحرب الطاحنة في رواندا قتل قرابة مليون رواندي من التوتسي على يد الهوتو. هذه الرواية معروفة ومتداولة. لكن تفاصيل كثيرة بقيت مجهولة، بينها أن جنود الأمم المتحدة تركوا المدنيين يذبحون، وأن جل اهتمامهم تركز على إنقاذ بعض من ذوي البشرة البيضاء الذين كانوا موجودين في أماكن المذابح. والاتهام الرئيسي وجّه لقوات حفظ السلام البلجيكية.

(Getty)



(العربي الجديد)

اقــرأ أيضاً

أب يلعب مع ابنته المريضة في قبرها المستقبلي

لقراءة المادة على الموقع الاصلي انقر هنا