بريطانية تتعرض للاعتقال لقراءتها كتابا عن سوريا داخل طائرة

تعرضت سيدة بريطانية مسلمة للاعتقال في مطار دونكاستر واستجوبت بموجب قانون الإرهاب بعدما شوهدت داخل الطائرة التي كانت تقلها وهي تطالع كتابا عن الثقافة السورية.

وذكرت صحيفة “الإندبندت” البريطانية أن السيدة التي تدعى فايزة شاهين (27 عاما)، وتعمل موظفة في إدارة الصحة الوطنية وتساعد في منع المراهقين الذين يعانون اضطرابات نفسية من التطرف، كانت عائدة من شهر العسل في مرمريس التركية عندما أوقفتها شرطة ساوث يوركشير في 25 تموز/ يوليو الماضي، بعدما أبلغ عنها أحد أفراد طاقم طائرة “طومسون”.

وقالت الصحيفة إن ضباط الشرطة استجوبوا فايزة لمدة 15 دقيقة بموجب قانون الإرهاب، وأخبروها بأن سبب الاعتقال ناتج عن الشبهات التي وردتهم حول الكتاب الذي كانت تطالعه والذي يحمل عنوان “سوريا تتحدث.. الثقافة والفن من أجل الحرية”.

والكتاب الحائز على جائزة لمالو هالاسا هو مجموعة من المقالات والقصص القصيرة والقصائد والأغاني والرسوم والصور لكتاب وفنانين سوريين.

وقالت “شاهين” إنها شعرت بالغضب وبكت لأنها أحست بأنها تعرضت لتمييز عنصري بسبب دينها.

وأكدت أنها تنوي رفع دعوى رسمية ضد الشرطة وكذلك ضد شرطة الطيران، قائلة: “أنا برئية تماماً…أشعروني كأنني مذنبة”.

وأضافت: “أصبحت غاضبة جدا ومستاءة.. لا أستطيع أن أفهم كيف يمكن لقراءة كتاب أن تدفع أشخاصاً إلى الاشتباه بي بهذه الطريقة. قلت للشرطة إن هذا الأمر ليس مقبولا”.

وأوضحت أنها أخبرت الشرطة بأن جزءا من وظيفتها “هو العمل على مناهضة التطرف وتحديد المراهقين الذين يعانون أمراضا عقلية والمعرضين لخطر التطرف”.

ولفتت إلى أن التجربة التي مرت بها كانت “مؤلمة جدا”.

وتساءلت: “هل كانت الشرطة ستتصرف بمثل ما تصرفت به معها لو كان المشتبه به غير مسلم؟”.

من جانبه قال المتحدث الإعلامي لشركة طيران طومسون إن الشركة تتفهم استياء السيدة شاهين، لكن ما قام به الطاقم يدخل ضمن الاحتياطات الاحترازية التي تدربوا عليها.

syria book

المصدر:”عربي21".