محام مصري: الصهاينة غزوا مؤسساتنا عدا الجيش (فيديو)

قال المحامي المصري، نبيه الوحش، إن هناك أدوات من أدوات اللوبي الغربي الصهيوني قد تغلغت في الإعلام، والمثقفين، وحتى أجهزة الدولة في مصر، ما عدا المخابرات، والجيش.

وأثارت تصريحات “الوحش” سخرية نشطاء تساءلوا: “وما أدراك أنهم لم يغزوا المخابرات والجيش، أم أنه الخوف منهما، الذي دفعك إلى استثنائهما من وصفك؟”.

وقال نبيه الوحش، في لقاء ببرنامج “الملف”، عبر فضائية “العاصمة”، الأربعاء: “جميع أجهزة الدولة (بمصر) فيها أدوات من أدوات اللوبي الغربي الصهيوني، حتى “القضاء” وصلنا فيه إلى أننا ندرب بعض القضاة في الولايات المتحدة الإرهابية”. (يقصد: “الولايات المتحدة الأمريكية”).

وهاجم الوحش (المشهور في مصر بدعاواه ضد فنانات العري)، المطالبين بإلغاء خانة الديانة من بطاقة الرقم القومي بأنهم “أداة من أدوات اللوبي الغربي الصهيوني لتنفيذ أجندة محددة، وتأجيج الفتنة الطائفية”.

وأضاف أن بينهم “بوتيكات” حقوق الإنسان (يقصد المنظمات)، التي تتلقى دعما من الخارج، وتنفذ أجندة غربية، وبعضهم كذلك من المتعصبين المسيحيين مثل المحامي ممدوح نخلة، مشددا على أن “إلغاء خانة الديانة مخطط صهيوني لتأجيج الفتنة في مصر، وتفتيت الدولة المصرية”.

ويدور جدل واسع في مصر حاليا حول تشريع مقترح يقضي بإلغاء خانة الديانة من بطاقة الهوية القومية، مما أثار غضب كثيرين حذروا من تأثير ذلك على الأمن القومي، وتسلل الصهاينة، وأعداء البلاد، إلى مفاصل الحياة في مصر، دون تمييز لهويتهم الدينية.

المصدر:”عربي21".