من هو اللاجئ

إن اللاجئ هو شخص أجبر على الفرار من بلده الأم هرباً من الاضطهاد أو الحرب أو العنف، وإن عملية التوطين هي عملية اختيار دقيقة تجري من قبل الحكومات، كحكومة الولايات المتحدة الأمريكية و ببريطانيا و الاتحاد الاوروبي و كندا لأغراض القبول القانوني للاجئين ضعفاء لا يمكنهم العودة إلى بلادهم ولا العيش بأمان في البلدان المجاورة.

  • كيف يعاد توطين اللاجئين؟

أوضحت المفوضية أن توطين اللاجئين يتم من خلال عدة مراحل، وهي:

1- إجراء المقابلات المعيارية للتسجيل وبعدها تشير المفوضية إلى الحالات الضعيفة بهدف إعادة التوطين، (ولا يمكن للاجئين أن يقدموا طلباً لإعادة التوطين).

2- ينظر في إعادة التوطين حصراً للاجئين الذين يعترف بهم، وبأن حياتهم أو حريتهم أو سلامتهم أو صحتهم أو حقوقهم الأساسية الأخرى معرضة للخطر.

3- تحيل المفوضية حالات الأشخاص الأكثر ضعفاً فقط، إلى البلدان المضيفة لإعادة توطين محتملة (ولا يمكن للاجئين اختيار البلد الذي سيعاد توطينهم فيه).

4- لا يحال الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم خطيرة أو الذين قد يشكلون تهديداً للآخرين إلى إعادة التوطين في بلد آخر.

  • أولوية الاختيار اللاجئين لإعادة التوطين

وبحسب المفوضية، فإن أولوية اختيار اللاجئين لإعادة التوطين تمنح للفئات التالية:

1- النساء والفتيات المعرضات للخطر.

2- الناجون من العنف أو التعذيب.

3- لم شمل العائلة.

4- ذوو الاحتياجات الطبية.

5- الأطفال المعرضون للخطر.

  • إعادة التوطين في الولايات المتحدة الأمريكية:

قالت المفوضية إنه “منذ عام 1975 رحبت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بأكثر من 3 ملايين لاجئ، أعيد توطينهم من جميع أنحاء العالم، حيث تقوم المفوضية بفحص وإجراء مقابلات مع كل مرشح لإعادة التوطين، ومن ثم تجري الولايات المتحدة عملية الفحص الخاصة بها وتقرر وحدها ما إذا كانت ستقبل إعادة توطين اللاجئ، وتجري العملية خارج الولايات المتحدة وقد تستغرق عامين وتتضمن: 8 وكالات حكومية اتحادية، 6 قواعد بيانات أمنية مختلفة، 5 عمليات تحقق منفصلة الخلفية، 4 عمليات تحقق أمنية بيومترية، 3 مقابلات شخصية منفصلة، عمليتا تحقق أمني مشترك بين الوكالات”.

وأضافت أنه “بعد أن توافق حكومة الولايات المتحدة على إعادة توطين اللاجئين، تقوم وزارة الخارجية الأمريكية بإسناد كل حالة إلى واحدة من المنظمات غير الحكومية التسع، 6 منها منظمات دينية، وتساعد هذه المنظمات غير الحكومية اللاجئين في إيجاد عمل والاندماج في مجتمعاتهم الجديدة والتأقلم مع الحياة في الولايات المتحدة”.

يشار إلى أن توضيح المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين جاء بعد تعليق قرار حظر دخول مواطني 6 دول عربية، من بينها سورية، إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

Like what you read? Give Mohamed Aboshanab محمد ابوشنب a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.