أردوغان: لا يمكننا تحمل إغلاق الأقصى .. والذين يهاجموننا يلتزمون الصمت حين يتعلق الأمر بالقدس

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن الحكومة الإسرائيلية تستمد قوتها من تشتت المسلمين، وتعمل على تغيير الهوية الإسلامية بالقدس.

جاء ذلك في كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية بالمؤتمر الإسلامي العالمي للتعليم العالي، المنعقد في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة.

ودعا أردوغان إسرائيل للالتزام بالاتفاقيات المتعلقة بالقدس واحترام حقوق الإنسان، وأضاف “لا يمكن إغلاق باب الأقصى في وجه مسلمي العالم”.

وأشار إلى أن إزالة إسرائيل لبوابات التفتيش الإلكتروني المسيئة للمسلمين في محيط الأقصى، “خطوة صحيحة لكنها غير كافية”.

وأضاف “لا يمكننا تحمل إغلاق الأبواب في وجه المسلمين القادمين لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى”.

وأوضح أن “الذين ينهالون على بلادنا بالانتقادات كلما سنحت لهم فرصة يلتزمون الصمت المطبق حين يتعلق الأمر بفلسطين والقدس”.

وأكد أردوغان أن الدفاع عن عزة وشرف المسجد الأقصى هي مهمة العالم الإسلامي بأسره، وليس فلسطين فحسب.

ووجه حديثه للحكومة الإسرائيلية قائلا “إذا كنتم تريدون العيش بسلام في هذا العالم، فبدلا من تهديد الأخرين، عليكم أن تتجنبوا السياسات التي من شأنها أن تدخلكم والمنطقة في طوق نار”.

ومنذ 16 من يوليو/تموز الجاري، تشهد القدس مواجهات بين قوات إسرائيلية وفلسطينيين احتجوا على تركيب إسرائيل بوابات فحص إلكتروني على مداخل المسجد الأقصى.

وأزالت الشرطة الإسرائيلية، الثلاثاء، البوابات الإلكترونية، على أن تعتمد بدلا منها على كاميرات ذكية، وهو ما يرفضه الفلسطينيون أيضا باعتبارها اجراء تعسفيا من سلطة الاحتلال.


Originally published at وطن.