أردوغان يلقن صحفياً ألمانياً درساً لن ينساه ويطلب منه عدم حذف أي شيء !

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى، جيوفاني دي لورنزو، رئيس تحرير صحيفة، دي تسايت، الألمانية، قبل مشاركته بقمة قادة مجموعة العشرين التي تستضيفها مدينة هامبورغ الألمانية.

وأثناء الحوار الصحفي الذي شهد حديثاً ومناقشات حول الديكاتوريته، انقلبت الآية ليحصر الرئيس أردوغان الصحفي الألماني ويوجه إليه الأسئلة والتي كانت بمثابة درساً قوياً للصحفي الألماني، رداً على أسئلته التي نعت بها الرئيس أردوغان بالديكتاتورية.

أردوغان: لماذا تصفني الصحافة الألمانية بالديكتاتور

أجاب الصحفي الألماني على سؤال الرئيس أردوغان، مدافعاً باسم العاملين على الصحافة الألمانية باسم “دنيز يوجيل” الذي اعتقلته السلطات التركية سابقاً بتهمة إثبات علاقته بتنظيم (بي كا كا) وأعضاء تنظيم (غولن) الإرهابيين، الذين قاموا بمحاولة الإنقلاب الفاشلة، والتي شهدتها تركيا في 15 يوليو/ تموز الماضي.

حيث ذكر الصحفي بقوله: “وذلك لأنه من غير معرفة سبب بقاء الصحفيين الألمان مثل دنيز يوجيل، ومشعلة طولو، حتى الآن في السجن، كما أن يوجيل خضع إلى حبس انفرادي، ويصفونك أيضاً بالديكتاتور لأن عشرات الآلاف من الأشخاص طردوا من اعمالهم للإشتباه في مشاركتهم بمحاولة الإنقلاب الفاشلة التي شهدتها بلادكم في الصيف الماضي”.

أكثر من 500 ألف شخص طردوا من عملهم في ألمانيا، لماذا لا تتحدثون عن هذا؟

ثم وجه الرئيس أردوغان سؤاله هذا رداً على الصحفي والذي كان أشبه بإعطاءه درساً بقوله: “المعلومات المقدمة إليكم خاطئة، وأنت تضع افتراضات زائفة استناداً على هذه المعلومات الكاذبة، أنت تقول بأن هناك الآلاف المؤلفة من الأشخاص في سجوننا، وأن هناك الكثير من الناس يفقدون عملهم، و أريد أن أقول لك شيئاً: عندما اتحد شرق وغرب ألمانيا مجدداً، هل تعلم كم شخصاً فقدوا عملهم؟ هم أكثر من 500 ألف شخص..”

“ستنشر هذا، ولن تحذف شيئاً”

وواصل الرئيس أردوغان بناء على هذا قائلاً: “ليس من الممكن أن أتحقق من الأرقام في الوقت الحالي، لكن أؤكد لك أن كل هذا سيتم في شكل إجراءات تعمل في إطار سيادة القانون”.

مضيفاً بقوله: “لماذا لا تتحدثون عن هذا، عن الكثيرين الذين طردوا من عملهم؟ ستنشر هذا،حسناً، لا تقم بحذف شيء”.


Originally published at وطن.