الجزيرة حاولت إطفاء الحريق.. يديعوت أحرونوت مستغربة استمرار الهجوم “الاماراتي السعودي” على قطر

نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الاسرائيلية تقريرا عن الهجوم الذي تشنه الامارات والسعودية ضد قطر وأميرها, استغربت فيه استمرار الهجوم الاماراتي السعودي رغم نفي قطر إدلاء أميرها تميم بن حمد الثاني بتصريحات لوكالة الأنباء القطرية (قنا) والتأكيد على أن موقع الوكالة تعرض للاختراق من قبل قراصنة مساء أمس الأول الثلاثاء.

وأضافت الصحيفة أن شبكة “الجزيرة” الفضائية هي من حاولت إطفاء هذا “الحريق” عبر المساعدة في نشر بيانات القيادة القطرية التي أكدت أن الحديث يدور عن أخبار وتصريحات كاذبة لم يدل بها الأمير تميم.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية في الدوحة أن تحقيقا يجرى حول حدوث “اختراق أمني” للوكالة من قبل عنصر غير معروف، وأن دولة قطر سوف تحاكم منفذي الهجوم.

وقالت وكالة “رويترز” للأنباء إن “قنا” ناشدت عبر حسابها على موقع “تويتر” وسائل الإعلام بعدم نشر التصريحات المنسوبة للأمير.

وبحسب الصحيفة الاسرائيلية: أن وسائل الاعلام المحسوبة على نظام الاسد إضافة إلى بعض وسائل الاعلام المصرية التي لا تحب قطر وأميرها، في ضوء اتهامها بدعم الإخوان المسلمين في مصر ومعارضي الأسد” انضمت هي الأخرى للهجوم على الدولة الخليجية وأميرها.

وقال “روعي كايس” محرر الصحيفة للشئون العربية :”في صحيفة “عكاظ” المحسوبة على العائلة السعودية المالكة، قالو إن التصريحات المنسوبة لأمير قطر- وخاصة تلك التي تحدث فيها عن حزب الله وإيران- تدق إسفينا في وحدة الصف العربي. وحل جميل الذيابي رئيس تحرير الصحيفة مساء ضيفا على التلفزيون الرسمي في السعودية الذي نقل بتوسع تصريحات أمير قطر وقال :”في الحقيقة نستبعد إمكانية اختراق وكالة الأنباء (القطرية)، لأن هناك عدة خطوات حساسة يمر عبرها التصريح قبل نشره. ولماذا إذن لم يخرج أمير قطر بنفسه لنفيها”.

وبحسب التصريحات التي نفت الدوحة صحتها، أكد أمير قطر بعد حفل تخريج الدفعة الثامنة من مجندي الخدمة الوطنية في ميدان معسكر الشمال أن “ما تتعرض له بلاده من حملة ظالمة تزامنت مع زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنطقة، وتستهدف ربطها بالإرهاب، وتشويه جهودها في تحقيق الاستقرار معروفة الاسباب وسنلاحق القائمين عليها من دول ومنظمات، حماية للدور الرائد لقطر إقليمياً ودولياً، وبما يحفظ كرامتها وكرامة شعبها”. كما جاء : “ إننا نستنكر اتهامنا بدعم الإرهاب رغم جهودنا المتواصلة مع أشقائنا ومشاركتنا في التحالف الدولي ضد داعش”.

وورد في التصريحات المنسوبة لأمير قطر :”إن الخطر الحقيقي هو سلوك بعض الحكومات التي سببت الإرهاب بتبنيها لنسخة متطرفة من الإسلام لا تمثل حقيقته السمحة، ولم تستطع مواجهته سوى بإصدار تصنيفات تجرم كل نشاط عادل ولا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب لأنه صنف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس وحزب الله”.

كذلك جاء في التصريحات التي نشرتها “قنا” :” أن العلاقة مع الولايات المتحدة قوية ومتينة رغم التوجهات غير الإيجابية للإدارة الأمريكية الحالية، مع ثقتنا أن الوضع القائم لن يستمر بسبب التحقيقات العدلية تجاه مخالفات وتجاوزات الرئيس الأمريكي”.

وأضافت :”وعن القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي شاركت فيها قطر بالرياض، جدد سمو الشيخ تميم شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على الحفاوة وكريم الضيافة، داعياً إلى العمل الجاد المتوازن بعيداً عن العواطف، وسوء تقدير الأمور، مما ينذر بمخاطر قد تعصف بالمنطقة مجدداً نتيجة ذلك، وبين سموه أن قطر لا تعرف الإرهاب والتطرف، وأنها تود المساهمة في تحقيق السلام العادل بين حماس الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني واسرائيل؛ بحكم التواصل المستمر مع الطرفين، فليس لقطر أعداء بحكم سياستها المرنة”.