العرب الإماراتية: محمد بن زايد يوجه سياسات محمد بن سلمان

(وطن — خاص) كشفت صحيفة العرب التي تصدر في لندن بتمويل اماراتي، ان محمد بن زايد الحاكم الفعلي للإمارات له الدور الكبير في السياسات التي يتخذها ولي العهد السعودي الجديد محمد بن سلمان.

ووصفت الصحيفة التي تقود حملة ضد الإخوان المسلمين والإسلام السياسي، تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد في المملكة العربية السعودية نقلة نوعية في السعودية كبلد وللمنطقة برمتها.

ولم تخف الصحيفة احتفالها بتعيين محمد بن سلمان وليا للعهد، نظرا للعداء المستحكم بين محمد بن زايد ومحمد بن نايف.

وذكرت في مقال كتبه رئيس تحرير تحرير العرب اللندنية- الإماراتية (البعثي العراقي) هيثم الزبيدي (لم تترك قوى الإسلام السياسي حجرا لم تقلبه في المنطقة، مما جعل التعويل على أي من المسلمات التقليدية غير وارد. المنطقة بحاجة إلى إعادة التأهيل بكل ما تعنيه الكلمة من معنى).

وطالب الزبيدي الذي يشرف على إدارة الجريدة ويرأسها تحريرها من لندن مع مدير التحرير كرم نعمة بإشراف مباشر من مكتب محمد بن زايد، بإعادة تأهيل للمنطقة التي تحتاج إلى قيادات من نوع خاص. في إشارة لدور محمد بن زايد القادم في المنطقة.

وكتب الزبيدي في مقال افتتاحي بعنوان (تغيير في السعودية يتناسب مع طبيعة التحديات) لا يكفي القول بأن منطقتنا أمام مشاريع مثل المشروع الإيراني الصفوي أو التركي الطوراني، تحتاج إلى صقور من أبنائها يواجهون التحديات. هذا أمر مفروغ منه لأن تلك المشاريع الضاغطة والمتحدية لم تترك الكثير من البدائل. لكن ما نحتاجه أيضا هو قيادات تمتلك رؤية تستطيع، وهي تواجه التحديات الآنية على خطورتها، أن تخطط لمستقبل قريب قد يأتي بتحديات أكبر.

واشار الى دور محمد بن زايد في التغيير داخل السعودية واستبعاد محمد بن نايف من الحكم، الذي يكن له عداء تاريخي بالقول (التغيير الذي فرض نفسه في السعودية اليوم يتناسب مع مستوى التحديات. فالسعودية تنظر وترى تجارب تنموية ناجحة قريبة تمتلك نفس المقومات البشرية والمادية مما يجعل من المشجع لصاحب الرؤية يخطط بروح قريبة من روح الجار. والسعودية تنظر أيضا وترى أنها مطوقة بقوى كبرى لا تخفي أطماعها، سواء عبرت عن هذه الأطماع بشكل مباشر كما هو حال إيران ومحاولتها استكمال تطويق المملكة من الجنوب والشمال والشرق، أو تركيا التي لا تتردد في أن تستعرض قوتها العسكرية داخل البيت الخليجي على خلفية جدل داخل دول مجلس التعاون في قضية طال الصبر فيها على الشقيق. أمام مثل هذا الطوق والتهديد، لا توجد خيارات إلا الرد والتصعيد.)

وقال (لن تكون الخيارات سهلة وقد عبر الأمير محمد بن سلمان عن طبيعة المصاعب في أكثر من مناسبة سابقة. ولكنه كان يتساءل دائما عن طبيعة الخيارات وهل ثمة بدائل وحلول موجودة في مسلك إدارة الدولة السابق يمكن الركون إليها، أم أن ساعة التغيير قد أزفت وما عادت ترفا للاختيار.)

يذكر ان جريدة العرب في لندن التي يرأس تحريرها هيثم الزبيدي وهو عراقي بعثي وكان والده وزيرا أبان حكم صدام حسين، تعود ملكيتها إلى الإمارات، وهي احد مشاريع محمد بن زايد لمحاربة وتشويه صورة قطر وكل ما يمت بصلة الى الإسلام السياسي، ويدير تحرير الجريدة من لندن كرم نعمة المعروف بمقالاته التي تهاجم الاسلام السياسي ورجال الدين في السعودية والوطن العربي.

وتذكر مصادر مقربة ان ما يكتبه هيثم الزبيدي وكرم نعمة ضد قطر والاسلام السياسي تأتي بتوجيهات مباشرة من محمد بن زايد، الذي سبق وان زار مبنى الجريدة في لندن واجتمع مع المحررين فيها.


Originally published at وطن.