المقدسيون صمدوا “14” يوما وانتصروا.. الاحتلال يزيل البوابات والجسور والكاميرات من الأقصى

“جسدوا صمودا لم يشهده التاريخ المعاصر.. ترابطوا ووقفوا جنبا إلى جنب ورصوا صفوفهم جيدا حتى أذهلوا العالم كله ودفعوا المحتل الإسرائيلي إلى التراجع عن إجراءاته العنصرية والتعسفية ضد المسجد الأقصى المبارك”.

هؤلاء هم أهل مدينة القدس, الذين أجبروا الاحتلال الاسرائيلي على إزالة كافة الجسور والممرات وقواعد الكاميرات التي نصبت في منطقة باب الاسباط بالقدس.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال الاسرائيلي أزالت كافة الجسور والممرات وقواعد الكاميرات من ساحة الغزالي في باب الاسباط كما ازلت من قبل البوابات الالكترونية.

وحسب المصادر الفلسطينية فإن مدينة القدس المحتلة شهدت احتفالات جماهيرية حاشدة لم تشهدها المدينة من قبل, اذ توافد المئات بل الالاف من الفلسطينيين إلى بوابات المسجد الأقصى لمشاهدة “نتائج” صمودهم وكيف أجبروا المحتل الاسرائيلي على التراجع عن اجراءاته التعسفية.

وسمعت تكبيرات في شوارع القدس من قبل المرابطين احتفالا بالنصر، فيما حشدت سلطات الاحتلال قواتها العسكرية عند باب الاسباط وتقوم بقمع المحتفلين ومحاولة منع الصحفيين من تغطية الحدث.

اما القناة العاشرة الاسرائيلية فقالت ان ازالة هذه الجسور والممرات جاءت بعد طلب الاوقاف والمرجعيات الدينية.


Originally published at وطن.