“بدا عليه الذهول مما كان مرصودًا له”.. قاضٍ سعودي استغل منصبه لإقامة علاقات محرّمة مع متزوّجات!

يشهد الأربعاء المقبل أولى جلسات محاكمة قاض سعودي متهم باستغلال منصبه لإقامة علاقات مشبوهة ومحرمة مع متزوجات.

وتتضمن الاتهامات الموجهة للمتهم، المتضمنة في ملفه أمام دائرة القضايا التعزيرية الثالثة، بالمحكمة الجزائية في مكة المكرمة “تكوين علاقات محرمة مع متزوجات، والإساءة لوزارة العدل، والسلك القضائي”.

وتعود الاتهامات إلى الفترة التي عمل بها المتهم في المحكمة الجزائية، قبل فصله، ورفع الحصانة عنه.وفقًا لما نقلته صحيفة “عاجل” المحلية

وكانت النيابة العامة في مكة المكرمة والمباحث الإدارية ووزارة العدل، انتهت من إعداد لائحة الاتهام ضد القاضي المتهم، وسجنه على ذمة التحقيق.

وفي تفاصيل القضية؛ سبق أن تقدم مواطنان بشكاوى ضد المتهم بمحاولته إغواء زوجتيهما وتحريضهن على كره أزواجهن، وإصداره لصكوك طلاق للزوجتين، وإقامة علاقات محرمة معهن؛ أثناء نظره للقضايا المرفوعة ضدهما.

ونقلت الصحيفة الإلكترونية عن مصادر، أن المباحث الإدارية تحققت من الشكاوى المقدمة ضد المتهم، و”أثبتت إدانته بعد الاستماع لمجموعة مكالمات له مع نساء سعوديات ومغربيات، جلها كانت غرامية وحميمة، وبعضها تضمن تخبيبه (إفساده) للنساء على الأزواج، وطلبه مقابلتهن بغرض إقامة علاقات محرمة معهن”.

وقالت المصادر إن: “القاضي المتهم أقر ببعض الاتهامات، والتزم الصمت حيال معظمها، فيما بدا عليه الذهول مما كان مرصودًا له”.

وأشارت المصادر إلى أن: “مكالمات القاضي المتهم الهاتفية تضمنت ازدراءً لوزير العدل، وللمفتش القضائي بالمجلس الأعلى للقضاء، فضلًا عن تهكمه على وظيفته”.

ومن المتوقع أن تشغل القضية الرأي العام لحين البت بها في أروقة المحاكم.