بعد فتوى “من يكفر مسيحيا مشركا بالله”.. آيات عرابي ترد على سعاد صالح:”خرتيتة أجهل من الدابة”

شنّت الناشطة السياسية والمعارضة المصرية، آيات عرابي، هجوما عنيفا على استاذة الفقه المقارن بجامعة الازهر، سعاد صالح، ناعتة إياها بـ”أنثى الخرتيت”، وذلك على إثر فتواها بأن المسلم الذي يكفر مسيحيا هو مشرك بالله.

وقالت “عرابي” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:”الرد على تلك البتاعة (انثى الخرتيت) من كتاب الله الذي لم تسمع به..بسم الله الرحمن الرحيم (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ).

وأضافت قائلة: “اما عن موضوع مجدي يعقوب يا أنثى الخرتيت الشمطاء، فقد روى البخاري من حديث عباس بن عبد المطلب أنه قال: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم ما أغنيت عن عمك، فإنه كان يحوطك ويغضب لك قال: “هو في ضحضاح من نار، ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار”.

وأردفت “هذا عم النبي عليه الصلاة والسلام ووالد سيدنا علي رضي الله عنه زوج ابنته، وهو عمه الذي كان يدافع عنه ولم يمنع هذا النبي صلى الله عليه وسلم أن يقول أنه في النار”، مضيفة “ثم تأتي بتاعة كهذه تنكر الآيات الصريحة في القرآن”، مؤكدة على أن “من ينكر معلوماً من الدين بالضرورة فقد كفر”.

واختتمت “عرابي” تدوينتها: “أمثال هذه الخرتيتة لم تكن تطمع في أكثر من أن تضرب الودع أو تقف على مرجيحة تؤجرها بالساعة لكنها في مصر تظهر على الشاشات لتفتي الناس في دينها وهي أجهل من الدابة”.