“تمارس هواية الزراعة عارية تماماً” .. ابنة مايكل جاكسون: لهذا السبب أحبّ التعري!

دافعت العارضة الأميركية الصاعدة باريس ابنة مغني البوب الراحل مايكل جاكسون عن رغبتها الدائمة في التعري، قائلة إنها لا تفعل ذلك من أجل الحصول على أكبر عدد من الإعجابات على مواقع التواصل الاجتماعي وحسب.

إذ شرحت باريس البالغة من العمر 19 عاماً عبر تعليق مطوّل في صفحتها على إنستغرام أنها تقوم بذلك من أجل “العودة إلى الطبيعة” ومن أجل الشعور أكثر بالأم “غيا” –إلهة من آلهة اليونان حملت هذا الاسم وترمز إلى كوكب الأرض- ولا تتردد في سبيل ذلك عن نشر صور شبه عارية على موقعها المذكور.

وجاء في نص التعليق:

“سأقولها مراراً وتكراراً لمن يتساءلون ماذا أتبنى من أفكار وكيف أعبر عن أفكاري.. العري بدأ كحركة تدعو إلى العودة إلى الطبيعة والتعبير عن الحرية والتمتع بصحة أفضل، حتى أنها أصبحت فلسفة قائمة بذاتها.. أن نتعرى هو أحد الأمور التي تجعلنا إنسانيين.. عن نفسي تجعلني أقرب إلى الأم “غيا”.

أنا دائماً ما أعتني بحديقة المنزل عارية تماماً.. إنه شيء جميل وليس من الضروري أن يرتبط بالجنس كما تحب هوليوود ونجومها والإعلام تنميطه.

الجسد ليس فقط معبداً وعلى هذا الأساس يجب أن يقدس، ولكنها جزء من الهوية النسوية أن تعبر عن نفسك بالطريقة التي تناسبك، سواءً اخترت أن تكون الطريقة محافظة بارتداء عدة ملابس أو بإظهار نفسك.. هناك عدة طرق يمكن من خلالها تشرب طاقة كوكب الأرض.. أفضلها بالنسبة لي هو “التأريض” ويأتي عن طريق التشبع بذبذبات الأرض عن طريق الوقوف حافية عليه، وأيضاً عن طريق التعري من أجل امتصاص أشعة الشمس.

الجسد شيء جميل، وحتى لو كانت به “عيوب” مثل الوزن الزائد أو علامات الجروح أو التشققات الجلدية أو النمش.. أياً كانت هذه العيوب.. الجسد شيء جميل من الواجب التعبير عن النفس من خلاله بالطريقة المريحة.

إذا كان هذا يسبب إزعاجاً لأحد.. أفهم ذلك وأشجعكم على عدم متابعتي، لكني لا أستطيع الاعتذار عن تصرفي لأي سبب.. إنها نفسي وأرفض أن أستحي منها بأي طريقة أو أبقي ما أؤمن به سراً.. كلٌ له رأيه وكلٌ له أمور يؤمن بها.. لا يجب أن نتفق دائماً.. لا بأس.

لكننا جميعاً نشترك في الإنسانية.. وأن نقدر ما يقوم به الآخرون يجعلنا كآدميين نشعر بالتواصل.. كيف يكون هذا أمر سيئاً؟”

وتلجا “باريس” أحياناً لنزع حذائها والوقوف حافية لساعات من أجل أن تشعر بـ”ذبذبات الأرض”، فضلاً عن التعري “ليتشرب جسمها دفء أشعة الشمس” فضلًا عن ممارستها لهواية الزراعة في حديقة منزلها عارية تماماً.

الجدير بالذكر أن باريس هي ابنة جاكسون من الممرضة التي عملت في عيادة التلقيح التي أنجب من خلالها هذه الابنة وطفل آخر وتدعى ديبي رو، وكانت بعيدة عن الأضواء حتى وقت قريب، إذ قررت دخول عالم عروض الأزياء بعد تردد من دخولها عالم الشهرة حسب مقابلة ستنشر للشابة كاملة في مجلة Vogue في يونيو/حزيران من 2017.