“شاهد” أحد أفراد ميليشيا “الحشد” يلتقط صورة مع جثة مواطن سني بعد أن أحرقها وتفحمت

نشر الناشط والإعلامي السوري عمر مدنية صورة لأحد أفراد ميليشيا الحشد الطائفي في العراق، يدعى علي الزركاني، وهو يلتقط صورة بجانب جثة مواطن عراقي سني بعد أن قام بحرقه.

ووفقا للصورة المنشورة التي رصدتها “وطن”، فقد ظهر “الزركاني” وهو يقف مشيرا لجثة المواطن العراقي السني بعد أن قام بحرقها وتفحمت، في حين تغطي الابتسامة وجهه، دون اعتبار أو خوف من العقاب من دولة أصبحت تحكم من الميليشيات.

الحشدويحفل سجل مليشيا “الحشد الشعبي” الشيعي في العراق بانتهاكات ترقى إلى جرائم تطهير عرقي، بحق السنة في المدن التي تمت استعادة السيطرة عليها من تنظيم الدولة الإسلامية وذلك بحسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

فقد اتهمت أطراف سنية عراقية ومنظمات حقوقية وهيئات دولية على رأسها الأمم المتحدة الحشد الشعبي بارتكاب جرائم عدة على خلفية طائفية ضد المدنيين السنة خلال الفترة ما بين 2014 و2017، تنوعت بين التعذيب والإخفاء القسري وقتل مدنيين وأسرى تحت التعذيب ونهب مدن وبلدات قبل حرق ونسف آلاف المنازل والمحال بها.

ولم تسلم حتى مساجد السنة من التدمير والحرق على أيدي الحشد الشعبي، إضافة إلى تدمير قرى بالكامل، ومنع النازحين من العودة إلى مدنهم وقراهم بهدف تغيير التركيبة السكانية لتلك المدن.


Originally published at وطن.