كيف هدّد سفير “عيال زايد” واشنطن بسحب التعاون الاستخباراتي لعرقلة قانون “جاستا”؟!

نشرت صحيفة “تلغراف” البريطانية، رسائل مسربة من البريد الإلكتروني الخاص بالسفير الإماراتي في الولايات المتحدة يوسف العتيبة تظهر كيف أنه هدد واشنطن بسحب التعاون الاستخباراتي وتبادل المعلومات مع الولايات المتحدة، وذلك في محاولة لعرقلة إصدار قانون جاستا.

وتكشف الرسائل كيف انضمت الإمارات إلى السعودية من خلال تنسيق الجهود مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

وكان أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي -ومنهم جون ماكين وليندسي غراهام- قد حاولوا تمرير تعديل لتضييق الخناق على قانون جاستا الذي يسمح لضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 بإقامة دعاوى الحصول على تعويض من السعودية.

وفي رسالة عاجلة من مسؤول أميركي رفيع إلى العتيبة قال فيها المسؤول إنه لا يستطيع الوصول إلى الجبير، ويسأل فيها عن موافقة السعودية على التعديل، فكان رد العتيبة “الجواب نعم، وأن الجبير يحاول الوصول إليك”.

وبعد ذلك أخبرت مسؤولة كبيرة في السفارة الإماراتية العتيبة أن غراهام يحتاج إلى ثلاثة نواب ديمقراطيين لرعاية التعديل المزمع على قانون جاستا، وذكرت أنها تعتقد أن ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ سيكونون منفتحين لرعاية التعديل.

ورد العتيبة بأنه سعيد للقيام بذلك، وقال في الرسالة “لماذا نخاطر بالابتعاد عن حلفاء رئيسيين في وقت يكون فيه التعاون معهم ضرورة قصوى؟”.


Originally published at وطن.