مستشار ابن زايد: أيام أردوغان معدودة ولن ينجح في انتخابات 2019.. ومغردون يلجمونه:”ما توقعاتك للانتخابات الإماراتية”

استمرارا لتنبؤاته التي لم يتحقق مها شيء، توقع مستشار ولي عهد أبو ظبي، الدكتور عبد الخالق عبد الله، أن أيام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الحكم باتت معدودة، وأن احتمالات فوزه في الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2019 باتت ضعيفة.

وقال “عبد الله” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على الوساطة التي قام بها “أردوغان” لحل الأزمة الخليجية: “أردوغان عاد خائبا ولن يعود للمنطقة مجددا ومؤشرات الداخل والخارج تنبأ ان فرصة فوزه في انتخابات الرئاسة ٢٠١٩ ضعيفة. أيام أردوغان معدودة”.

وكالعادة، وضع عبد الخالق نفسه في موضع سخرية متابعيه الذين أكدوا بأن هذه المرة الرابعة التي يقول فيها نفس الكلام وتأتي النتائج على غير ما تنبأ، مؤكدين بأن ما ينطق به ليس تحليلا وإنما أماني ستخيب.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أنهى جولة مباحثات عقدها في السعودية والكويت وقطر في محاولة لحل الأزمة الخليجية المندلعة منذ قرابة الشهرين.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي عقده بمطار “أسن بوغا” بالعاصمة التركية أنقرة، عقب عودته من جولته الخليجية: “وجدنا فرصة لبحث الأزمة الخليجية، وتقييم المسائل الإقليمية الأخرى، وأجرينا مشاورات بشأن ما يمكننا فعله لحل الأزمة.”

وأضاف: “من السهل أن تهدم، لكن من الصعب جداً إعادة إعمار ما تم هدمه، وزيارتنا إلى عدد من الدول الخليجية تعتبر خطوة هامة في إعادة بناء الثقة بين الأطراف.”

واعتبر الرئيس التركي أن الموقف القطري “إيجابي وجدير بالتقدير” مضيفا: “عبّرنا عن تطلعاتنا للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز خلال لقاءاتنا بالمملكة” مضيفا أن بلاده تطمح لبقاء العالم الإسلامي موحدا.

وذكر أردوغان، أنه “بحث مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز “العلاقات الثنائية على الصعيد السياسي والاقتصادي والعسكري والثقافي” مؤكدا الاتفاق على “الحفاظ على الزخم في العلاقات بين البلدين”، موضحاً أن “هناك تطلعات كبيرة من الملك سلمان في حل الأزمة الخليجية”. كما تحدث عن لقائه بولي العهد الأمير محمد بن سلمان، قائلا إن النقاش طال تعميق التعاون والبعد الاقتصادي للعلاقات الثنائية “والخطوات التي يمكن اتخاذها في الصناعات الدفاعية.


Originally published at وطن.