وزير الخارجية القطري: هنالك حملة إعلامية تستهدف قطر وسنتصدى لها وهذا ما رصدناه يوم الهجوم

انتقد وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، الخميس، أداء الوسائل الإعلامية التي استغلت التصريحات الكاذبة التي نقلتها وكالة الأنباء القطرية (قنا) عن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد، خلال هجوم إلكتروني الذي تعرضت له.

ووصف وزير الخارجية القطري اختراق وكالة الأنباء القطرية بأنه “جريمة إلكترونية وفق كافة القوانين ويحاسب عليها القانون”، مشيرا إلى أنه تم تشكيل فريق للتحقيق بها للوصول إلى مرتكبيها.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصومالي الخميس في الدوحة انتقد آل ثاني استمرار وسائل إعلام عربية بالتعامل مع التصريحات المفبركة لأمير قطر رغم نفيها رسميا، وقال: “نستغرب إصرار بعض وسائل الإعلام على التعامل مع أخبار كاذبة عن دولة قطر”، لافتا إلى أن “هنالك حملة إعلامية تستهدف قطر وسنتصدى لها”.

وردا على أسئلة بشأن آخر المعطيات لما حدث قال آل ثاني: “سنكشف نتائج التحقيق في الإختراق بعد انتهائها ونسعى لمحاسبة المتورطين فيها، ولم نراجع أي جهة رسمية خليجية بشأن ما بثته وسائل الإعلام التابعة لها”، مضيفا: “اتصالاتنا مع دول مجلس التعاون مستمرة، لكن بشأن الاختراق لم نتحدث مع أحد”.

مكان الهجمة الإلكترونية

وصرح آل ثاني، أن قطر لا يوجد لديها أي أدلة عن المكان الذي بدأت منه الهجمة، ولم يحدد حتى الآن المكان الذي تمت منه قرصنة الموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء القطرية.

مشيرا أن قطر لا تستعجل في الوصول إلى النتائج، وأن هنالك قوانين دولية تتعلق بمثل هذه الجرائم، خاصة في الأزمات الإلكترونية.

وقال الوزير إن هناك 13 مقال رأي كتب من كتاب مختلفين في الولايات المتحدة، وفي يوم الهجوم كان هناك مؤتمر يتحدث عن دولة قطر ولم ندعى له ، وقال “ في نفس الليلة حدث الهجوم، هل الأمر صدفة ؟ لا نعلم حتى الآن”.

العلاقة مع دول الخليج

وحول علاقة قطر بدول الخليج، قال آل ثاني “ لنا علاقات ودية وأخوية مع دول الخليج، وكان لنا محادثات مثمرة في الرياض حول العلاقات بين دول الخليج”.

وأوضح أن قطر تحرص دائما على المحافظة على علاقات التعاون بين دول الخليج ، مشيرا إلى أن الظروف الحالية تقتضي التوحد في ظل الأزمات الإقليمية .

وقال إن الرأي العام الخليجي على وعي كامل يرقى على المستوى الذي نزلت له بعض وسائل الإعلام التي تبنت الأخبار الكاذبة.